اليابان تدعو طلبة المغرب إلى استكمال الدراسة ببلاد الشمس المشرقة

اليابان تدعو طلبة المغرب إلى استكمال الدراسة ببلاد الشمس المشرقة

أشاد سفير دولة اليابان في الرباط، تسينو كيروناوا، بدعم الحكومة المغربية لبرنامج "ABE" الخاص باستكمال الطلبة المغاربة لدراساتهم في الجامعات والمعاهد اليابانية، والذي تسهر عليه الوكالة اليابانية للتعاون الدولي "Jica"، مؤكدا على "متانة" العلاقات الثنائية بين بلاده والمملكة.

وقال السفير الياباني ذاته، في كلمة له ضمن ورشة توجيهية للمجموعة الثانية من الطلبة المغاربة المقبلين على السفر إلى اليابان لاستكمال الدراسة الجامعية، إن "العلاقات بين اليابان والمغرب ما فتئت تتقوى، خاصة على الصعيد الاقتصادي، بارتفاع عدد المقاولات اليابانية المتواجدة بالمملكة إلى 50 مقاولة".

ووجه كيروناوا، في المناسبة ذاته، رسالة إلى الطلبة المغاربة المقبلين على استكمال تعليمهم الجامعي في اليابان، داعيا إياهم إلى "تطوير قدراتهم المهنية والاستفادة من العرض التكويني الذي ستوفره لهم الجامعات اليابانية"، مضيفا أن "المقاولات اليابانية المتواجدة بالمغرب تعول على كفاءات هؤلاء الطلبة للاشتغال فيها".

وأردف المتحدث ذاته بأن "عدد الطلبة المغاربة الذين سافروا إلى اليابان من أجل استكمال دراستهم وصل إلى 160 طالبا إلى حد الآن، وذلك في إطار برنامج المنح الذي توفره الحكومة اليابانية"، وأضاف أن "خريجي المعاهد والجامعات في اليابان يشغلون حاليا مناصب مهمة في القطاعين العام والخاص بالمغرب، وحتى في اليابان ودول أوربية أخرى".

وعبر السفير الياباني عن عزم حكومة بلاده مضاعفة جهودها من أجل تحسين ولوج الطلبة المغاربة إلى الجامعات ومؤسسات التعليم العالي ببلاده، في إطار برنامج "African Business Education Initiative" الذي أطلق سنة 2013 ضمن أشغال المؤتمر الدولي الخامس لطوكيو حول تنمية إفريقيا، تحت إشراف الوكالة اليابانية للتعاون الدولي.

كما أشاد سفير دولة اليابان بالرباط بـ"دور الوكالة اليابانية المشرفة على اختيار وانتقاء الطلبة المغاربة بناء على درجة امتيازهم، إضافة إلى مرافقتهم طيلة مقامهم بدولة الإقامة"، مشيرا إلى أن مثل هذه البرامج "من شأنها تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في مجال التعليم والتكوين".

ويأتي البرنامج الذي سيسافر في إطاره 28 طالبا مغربيا يدرسون في مختلف الشعب العلمية إلى اليابان نهاية الشهر الجاري، تحت إشراف الوكالة اليابانية للتعاون الدولي، بهدف تطوير قدرات ألف من الشباب ينتمون إلى القارة الإفريقية، في مسعى من الحكومة اليابانية إلى تأهيل كفاءات قادرة على تسيير المقاولات والاستثمارات المحلية في بلدان إفريقية، من ضمنها المغرب.


شارك هذا المقال:
  • لمناقشة آخر الأخبار مع أصدقائك و تتبع جرائدك المفضلة، سجل الآن!


    إحتراما لخصوصيتك لا نضع أي معلومات على فايسبوك.