تقرير يرصد تراجع إقبال السياح على المغرب بسبب الإرهاب

تقرير يرصد تراجع إقبال السياح على المغرب بسبب الإرهاب

نشرت الشبكة الإخبارية لوكالة الأنباء الايطالية (أنسا) أرقاما تفيد بتراجع نسب إقبال السياح الأجانب على المملكة مطلع العام الحالي، اعتمادا على تقرير رسمي نسبته للمكتب الوطني للسياحة بالمغرب.

وأفادت "أنسا" بأن أعداد السياح الأجانب القادمين إلى المغرب "تراجعت بنسبة 1.4 في المائة خلال النصف الأول من السنة الجارية، مقارنة مع الفترة نفسها من السنة الماضية، وذلك بسبب الأزمة الاقتصادية والتخوف من الإرهاب من طرف السياح".

وكشف تقرير المكتب الوطني للسياحة، والذي اعتمد عليه المنبر الإيطالي، عن "فقدان المغرب نسبة مهمة من سائحيه المعهودين"؛ حيث "تراجعت خلال منتصف 2016 أعداد السياح الوافدين من كل من بريطانيا وألمانيا بنحو 7 في المائة، فيما تراجعت نسبة القادمين من إيطاليا بـ 6 في المائة، وبـ 3 في المائة بالنسبة للسياح القادمين من فرنسا".

وأماطت الشبكة الإخبارية اللثام عن مزيد من المؤشرات الدالة على تراجع الإقبال على الوجهة السياحية المغربية، من أبرزها "انخفاض عدد ليالي مبيت السياح الأجانب في مدينة فاس بنسبة 20 في المائة، بينما لم تتجاوز نسبة التراجع في العاصمة الرباط 3 في المائة".

كساد القطاع السياحي ببعض المدن قابله، بحسب أرقام المكتب المغربي للسياحة، "نمو في الإقبال بمدينتي الدار البيضاء وطنجة اللتين حققتا نسبة ارتفاع في ليالي المبيت بلغت 6 في المائة"، وهي الأرقام التي قالت بشأنها الشبكة إنها "تسير عكس الإستراتيجية التي رسمتها وزارة السياحة المغربية للرفع من عائدات القطاع"، معتبرة أن "هدف الوصول إلى رقم 20 مليون سائح في غضون 2017 بات مثل السراب، كما حصل مع هدف الوصول إلى 10 ملايين سائح في السنوات الماضية"، على حد تعبير الشبكة الإخبارية الإيطالية.

وقدمت "ANSA" رؤيتها لأفق القطاع السياحي بالمغرب؛ حيث أكدت أن مردودية القطاع "ستعرف طفرة نوعية في الفترة القادمة مع صعود مدينة الدار البيضاء كثالث مدينة سياحية بفضل عائدات المغاربة المقيمين بالخارج، إضافة إلى العائدات المتوقعة خلال شهر شتنبر الذي يتزامن مع عطلة عيد الأضحى".

شارك هذا المقال: