"قصبة الشافعي" .. "أطلال تاريخية" تنتظر الترميم نواحي سطات

"قصبة الشافعي" .. "أطلال تاريخية" تنتظر الترميم نواحي سطات

تقع جماعة دار الشافعي القروية بالجنوب الشرقي لمدينة سطات، وهي تابعة لدائرة البروج ببني مسكين الشرقية، وتبعد عن مدينة سطات بما يقارب 50 كيلومترا، في حين تبعد عن البروج بـ30 كيلومترا، ويبلغ عدد سكانها 17.454 نسمة، حسب إحصاء 2014.

تتوفر الجماعة على قصبة تاريخية "قصبة الشافعي" بالقرب من المسجد العتيق، بمركز الجماعة، منذ أن اختار مكانهما الجيلالي بن الغزواني، خليفة حاكم سطات آنذاك في سنة 1849 م؛ حيث بني المسجد العتيق في البداية، في حين أشرف القائد الشافعي في عهد السلطان سيدي محمد بن عبد الله على بناء القصبة المسماة باسمه سنة 1863م ، باستعمال الجبس الرفيع والعود الخشبي النفيس من الأطلس بيد أنامل صناع مهرة من فاس ومراكش وسلا، حسب وصف رئيس البعثة الفرنسية لجامعة "مارساي" الذي أقام ليلة بالقصبة رفقة القافلة العلمية المتوجهة إلى مراكش حيث شبّهها "بقصور ألف ليلة وليلة".

تتكون القصبة من الرياض الكبير الخاص بالضيوف، وجناح حريم القائد وأهله، وجناح خاص بسجن المتمرّدين وثوّار بني مسكين ضد القائد الشافعي آنذاك، بالإضافة إلى الملاّح الموجود داخل القصبة الذي كان يقطنه اليهود الذين كانوا يمارسون التجارة المتنقلة والصناعات التقليدية والمعاملات عن طريق التجارة "بالطّالع"؛ أي الزيادة في الربح بشكل ربوي، زيادة على الحمّامات وبيوت الراحة، والآبار، وإسطبلات الخيول التي تعتمد في "الحرْكات" العسكرية، والدهاليز وأماكن لخزن المواد الغذائية والزرع. القصبة اليوم شبيهة بأطلال شاهدة على أجيال مرّت من هناك، وصنعت أحداثا أثّرت في التاريخ المغربي الحديث.

رمز المخزن

عبد الغفور أشاني من أبناء قبيلة بني مسكين، باحث في تاريخ المنطقة، اعتقل أهله بالقصبة ذاتها في وقت غابر، قال، في تصريح لهسبريس، إن لقصبة كانت لها أدوار اجتماعية واقتصادية وسياسية وعسكرية وقضائية، فكانت مقر سكن القياد وأهلهم، ورمزا للمخزن بمنطقة بني مسكين، ومأوى للسوق الأسبوعي، الذي كان يصادف يوم الجمعة، حيث تعقد الجلسات للنطق بالأحكام بين المتنازعين وفق قوانين عرفية وشرعية، إلى أن تحوّلت في عهد الاستعمار إلى ثكنة عسكرية.

الثكنة تضم 800 عسكري و30 ضابطا فرنسيا بعد نفي القائد الحسن بن أحمد بن الشافعي إلى مراكش، وتنصيب القائد الجديد محمّد بوحافة، وتنقيله فيما بعد إلى البروج أثناء زحف القوات الفرنسية سنة 1912 م تحت قيادة "ليوتنون دوفيرو دي"، والتخلي عن القصبة بعد استغلالها من قبل القائد بوشعيب بوحافة، شقيق القائد محمد بوحافة، سنة 1914م.

وأشار عبد الغفور إلى أن القصبة عرفت أوجها وازدهارها في عهد القائد أحمد بن الشافعي بعد زيارته إلى فرنسا قصد العلاج من مرض السرطان الذي ألمّ به على مستوى الكتفين نتيجة إصابته بطلق ناري في إحدى "الحرْكات" العسكرية السلطانية؛ حيث جلب تحفا نفيسة عدة، كالساعات والكتب وغيرها، إلا أنه بعدما اشتد به المرض اتّسعت دائرة تمرّد في بني مسكين ودكالة والرحامنة، خاصة بعد وفاة مولاي الحسن الأول في يونيو 1894م بأولاد زيدوح وتغسيله بالبروج لكون المنطقة كانت آمنة ثم نقل جثمانه من أجل الدفن، وقد رافق القائد أحمد بن الشافعي الموكب الجنائزي بقيادة مولاي عبد العزيز الذي تمت بيعته بالبروج.

وأضاف الباحث في تاريخ منطقة بني مسكين والشاوية أن قبائل بني مسكين من القراقرة وبني خلوك وأولاد عامر وأولاد بوعلي وغيرهم، باستثناء عين بلال وأولاد العكارية وأولاد افريحة نظرا للقرابة العائلية، حاصرت القائد أحمد بن الشافعي بعد عودته من مراسيم دفن مولاي الحسن الأول داخل القصبة، لمدة 16 يوما، بحسب الجريدة الاسبانية "إيبيريا"، والشروع في تخريب القصبة وهدمها ونهب خزائنها واقتلاع أبوابها؛ حيث نفذ الماء وماتت الخيول، ليطلب القائد الشافعي الاستغاثة من القائد بن المودن من قلعة السراغنة الذي خلّصه من الحصار.

وجرى تهريبه إلى أخواله بدرقاوة بعين بلال، ثم إلى الزاوية الشرقاوية بأبي الجعد، ليتم إرجاعه وإعادة الثقة فيه بدعم من "باحماد" والحافظي الدليمي الشرادي، وتغريم المتمردين 300 ألف ريال وما يقارب 200 فرس، ويتم التخلي عن القصبة بعد ترحيل القائد محمد بوحافة بدعم من القوات الفرنسية ليصبح قائدا على بني المسكين الغربية والشرقية.

ترميم منتظر

يوسف عمراني، رئيس جمعية المواطنة للتواصل والتنمية ببني مسكين، في تصريح لهسبريس، أكد على الدور الثقافي والتاريخي والسياحي لقصبة دار الشافعي، إلى جانب عدة مؤهلات أخرى بالمنطقة، مشيرا إلى عدد من الباحثين والسياسيين الذين زاروا القصبة، بل منهم من قضى فيها ليالي عدة، مثل الطبيب الرحالة الألماني" أوسكار لانز" سنة 1886م لما كان متوجها في رحلته إلى تامبوكتو المالية؛ حيث قضى ليلة بالقصبة في ضيافة القائد أحمد بن الشافعي وأشرف على علاج زوجته، بالإضافة إلى زيارة أخرى للطبيب الفرنسي "ويس جيربر" سنة 1900 م، والذي أصبح مراقبا مدنيا لسطات سنة 1916م، في عهد الاستعمار، زيادة على عدد من سفراء الدول الغربية كبريطانيا.

وتأسف الفاعل الجمعوي للحال الذي أصبحت عليه القصبة، وطالب الجهات المعنية بالعمل على ترميميها وإعادة الحياة إلى أطلالها الشاهدة على حقب تاريخية مهمة في الظاهرة القائدية بالمغرب ومواجهة الاستعمار، مشددا على إخراج مشروع برنامج بلاد بني مسكين الذي رصدت له أموالا طائلة إلى حيز الوجود من أجل التنمية المجالية، مثل تهيئة بحيرة سد المسيرة بثروتها المائية والسمكية، وخلق منطقة سياحية وترميم قصبة الشافعي، داعيا إلى استثمار المعطيات التاريخية للمنطقة وإشراك الفاعلين المحليين المهتمين بتاريخ بني مسكين لإعادة القصبة إلى صورتها الأولى كما هي موثقة بالصور التي تركها العسكريون الفرنسيون ووفق تقارير الرحّالة، مثل "باردون"، و"لانز"، و"ويس جيربر".

محمد شتات، رئيس جماعة دار الشافعي، وفي اتصال هاتفي بهسبريس، قال إن ترميم قصبة دار الشافعي وإنعاش المنطقة سياحيا، خاصة وأنها تتوفر على بحيرة سد المسيرة ومجال غابوي مهم، بات يؤرق المجلس الجماعي خلال دوراته منذ عدد من السنين؛ حيث جرت مناقشة الموضوع وتوجيه مراسلات إلى الجهات المعنية من أجل ترتيب آثار جماعة دار الشافعي بالبروج، وضمنها قصر الشافعي "القصبة"، ومنتزه السلطان أبي الحسن المريني، والطريق الوطنية المسماة بطريق السلطان، في إطار شراكة بين الجماعة ومتدخّلين آخرين، وهي المراسلات التي تلقى في شأنها المجلس أجوبة من وزارة الشؤون الثقافية بقبول القيام بكل الإجراءات المفيدة في حماية الآثار بالمنطقة، بعد مطالبة الجماعة بإعداد ملف تقني لكل معلمة على حدة.

وأضاف الرئيس أن المجلس الجماعي يسعى إلى ترميم القصبة ومنتزه أبي الحسن المريني، بعد تصنيفهما ضمن المآثر التاريخية، واستثمار المعطيات الطبيعية الأخرى كبحيرة سد المسيرة والمجال الغابوي "الظهرة"، والتعجيل بإعادة بناء وترميم المسجد الحبسي الذي أغلق مؤخرا، وبرمجة بناء عمارة سكنية لفائدته لإنعاش أهم المحاور الإستراتيجية لتنمية الجماعة.

وأوضح أن ولاية الشاوية ورديغة، وفق التقسيم القديم، كانت قد بعثت إلى كل رؤساء الجماعات بمراسلة، تتوفر هسبريس على نسخة منها، تطالبهم فيها باتخاذ كافة التدابير اللازمة لتسهيل مأمورية المكلفين بالأبحاث الميدانية من قبل فريق من المركز الوطني لجرد وتوثيق التراث بالرباط لجرد تراث إقليم سطات خلال الفترة الممتدة ما بين 20 يونيو و4 يوليوز 2005.

شارك هذا المقال:
  • لمناقشة آخر الأخبار مع أصدقائك و تتبع جرائدك المفضلة، سجل الآن!


    إحتراما لخصوصيتك لا نضع أي معلومات على فايسبوك.