قرية صناعة الفخار بمراكش .. مشروع يصون البيئة ويحارب التلوث

قرية صناعة الفخار بمراكش .. مشروع يصون البيئة ويحارب التلوث

تشكل القرية الجديدة لصناعة الفخار بمراكش مشروعا تضامنيا يهدف إلى محاربة التلوث وترسيخ الممارسات الجيدة لحماية البيئة والمحافظة عليها، وذلك من خلال استعمال أفرنة غازية من شأنها المساهمة في التقليص من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

ويروم هذا المشروع استبدال الأفرنة التقليدية الملوثة للبيئة بأخرى نظيفة وذات مردودية كبيرة، بالاضافة إلى تهيئة القرية لجعلها مكانا للصناعة التقليدية بامتياز وموقعا لاستقطاب المزيد من السياح سواء المغاربة أو الأجانب.

ويكتسي هذا المشروع السوسيو- بيئي أهمية كبيرة بالنظر إلى كونه يعمل على التقليص من الآثار السلبية المضرة بالبيئة والناجمة عن استعمال إطارات العجلات والخشب لتشغيل الأفرنة التقليدية، فضلا عن استعمال الماء في إزالة ما تخلفه هذه الأفرنة المضرة بالبيئة.

وفي هذا الصدد، أكد رئيس مركز تنمية جهة تانسيفت أحمد الشهبوني، في تصريح صحفي، أن أهداف هذا المشروع تكمن في تقليص الانبعاثات المؤثرة سلبا على البيئة والناجمة عن استعمال إطارات العجلات والخشب لتشغيل الأفرنة التقليدية.

وأبرز أن من بين مخلفات هذه الأفرنة الأسلاك الحديدية المتبقية من حرق إطارات العجلات، بالاضافة إلى المياه المستعملة في عملية تنظيف هذه الأفرنة، والتي تتسرب إلى باطن الأرض، وهما بدورهما عنصران ملوثان.

وقال إن الأثر السلبي لهذه الأفرنة على البيئة يكمن في استعمال كمية مهمة من الخشب مما يؤدي إلى تقلص مساحات الغابات، فضلا عن كون إحراق إطارات العجلات التي تتكون من أزيد من 80 في المائة من الكاربون، يهدد صحة العاملين في هذا المجال والساكنة القريبة من هذا الموقع، وذلك بسبب الانبعاثات القوية للغازات المسببة للاحتباس الحراري.

وأوضح الشهبوني، وهو أيضا رئيس هذا المشروع، أن تحسين جودة المنتوج والرفع من مدخول الصانع التقليدي والرقي بظروف العمل، من بين الأهداف الأساسية للمشروع.

وفي هذا الصدد، أبرز أنه بعد النتائج الطيبة التي حققها هذا المشروع، قام برنامج تحدي الألفية الأمريكي ووزارة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني بتعميم هذه التجربة الرائدة بقرى أخرى للفخار بجهتي مراكش وفاس.

وسجل أحمد الشهبوني، الأستاذ الباحث بجامعة القاضي عياض، أن من بين النتائج الإيجابية غير المتوقعة لهذا المشروع، ولوج العنصر النسوي إلى هذه القرية التي عرفت عملية تأهيل، واللائي عملن على تعزيز الجوانب المتعلقة بتزيين المنتوجات الفخارية والخزفية، مما شكل قيمة مضافة لهذا القطاع.

ودعا العاملين في هذه القرية إلى الانخراط في هذا المشروع من خلال تجهيز ورشاتهم بالأفرنة الجديدة غير الملوثة للبيئة، والتي بإمكانها أن تضمن لهم تحسين جودة منتوجهم والرفع من دخلهم إلى جانب تحسين ظروف العمل.

من جهته، أكد محمد، وهو أحد الحرفيين بهذه القرية ويعمل في هذا المجال منذ أزيد من 16 سنة، في تصريح صحفي، أن الأفرنة الجديدة المستعملة للغاز مكنت من تلبية حاجيات الحرفيين خاصة في التوصل إلى منتوج ذي جودة عالية بتكلفة أقل والمساهمة في المحافظة على البيئة.

وأضاف أن ورشته، التي جهزها بهذا النوع من الأفرنة الجديدة منذ ست سنوات، مكنته من تحسين مبيعاته والرفع من جودة منتوجه ومن مدخوله، وبالتالي تحسين مستوى عيشه، مبرزا أن هذا الفرن ساهم في تقليص مدة الإنتاج والتكلفة، مع الخفض من الانبعاثات الغازات الدفيئة.

تجدر الإشارة إلى أن هذه القرية النموذجية، التي تقع بالجماعة الحضرية لمراكش، تضم حوالي مائة ورشة للصناع التقليديين، تشغل مابين 800 و 1200 شخص، وتنتج على الخصوص الفخار والخزف.

شارك هذا المقال: