بسبب كورونا.. مطالب بتأهيل مستشفى تاريخي لأمراض التنفس بتطوان


وجه عمدة مدينة تطوان، ملتمسا إلى وزير الصحة، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، من أجل إتمام تأهيل مستشقى بنقريش التاريخي المختص في أمراض الجهاز التنفسي، قصد تعزيز البنيات الصحية في المغرب تزامنا مع تفشي جائحة “كورونا”.

والتمس البرلماني عن حزب العدالة والتنمية محمد إدعمار، من وزير الصحة التدخل العاجل لاستكمال تأهيل المستشفى المذكور الذي يقع ضواحي مدينة تطوان، من أجل استقبال مرضى الجهاز التنفسي، بما يعزز البنية الضرورية احتياطيا في هذه الظرفية.

ويعتبر مستشفى بنقريش للأمراض الصدرية بتطوان، من أقدم المعالم الصحية بشمال المملكة، حيث جرى تشييده سنة 1946 خلال فترة الحماية الإسبانية لشمال المغرب، وكان يضم أطرا طبية من مستوى عال طيلة عقود، قبل أن يطاله الإهمال ويصبح آيلا للاندثار.

وسبق لثلاث راهبات إسبانيات كن يقدمن خدمات تطوعية بالمستشفى المذكور، أن قررن عام 2015 مغادرته بسبب تردي وضعيته الصحية والخدمات التي يقدمها للمرضى، خاصة في ظل “تجاهل” المطالب بترميمه وإصلاحه.

وكانت الطاقة الاستيعابية للمستشفى تبلغ 314 سريرا موزعة على طابقين، قبل أن يتقلص العدد بعدها إلى 150 سريرا، لتصبح خلال السنوات الأخيرة بضعة أسرة فقط بسبب ضعف الموارد البشرية والتجهيزات الطبية اللازمة وعدم إصلاح أجنحة وأقسام وغرف المشفى.

شارك هذا المقال: