خطير.. انتحال دور السلطات واعتراض سبيل مواطنين بآسفي وتصويرهم


تداول نشاطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لمدنيين ينتحلون أدوار السلطات المحلية والسلطات الأمنية، ويعترضون سبيل المواطنين أثناء فترة الطوارئ الصحية.

المقطع الذي اطلعت جريدة “العمق” عليه، أثبت أن مصوري الفيديو يوجهون أسئلة للمواطنين حول امتلاكهم للتصريح بالخروج الاستثنائي، وكذا عن طبيعة عملهم ووجهتهم، وهو ما اعتبره حقوقيون وفاعلون على مواقع التواصل الاجتماعي “خرقا سافرا للقانون”.

وأظهر المقطع ذاته، دخول مصوري الفيديو في شنآن مع سيدة رفضت الخضوع لممارساتهم، وخاطبها مصور الفيديو “إلى كنت موظفة راك موظفة في المقاطعة ماشي في الشارع”.

عضو المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان عمر أربيب، علق الفيديو  المذكور بقوله “إنها الفوضى وامتهان كرامة المواطنين”، مطالبا بالتحقيق الفوري والعاجل وترتيب الجزاءات في حق كل من “يتعدى على الحقوق والحريات”.

وشدد أربيب في تصريح لجريدة “العمق”، على ضرورة “وضع حد للمس بكرامة المواطنين وانتحال صفات”، معتبرا أن “غض الطرف عن هذا السلوك قد يؤدي إلى انتشار أساليب أكثر بشاعة تهدد امن وسلامة المواطنات والمواطنين، وتفسح المجال لتشكيل مجموعات للترهيب والابتزاز وغيرها”.

شارك هذا المقال:
  • لمناقشة آخر الأخبار مع أصدقائك و تتبع جرائدك المفضلة، سجل الآن!


    إحتراما لخصوصيتك لا نضع أي معلومات على فايسبوك.