وفاة بحار بآسفي ظهر في فيديو منتحلي صفة رجال سلطة (فيديو)


لقي البحار حسن علاق، والملقب بالحسوة، والذي تعرض للإهانة والتصوير من طرف مراهقين بمدينة آسفي، مصرعه غرقا، ليلة أمس الأربعاء، ببحر لالة فاطنة ضواحي المدينة خلال رحلة صيد.

وقد عرف حسن الحسوة، في فيديو تداول على مواقع التواصل الاجتماعي، لمدنيين ينتحلون أدوار السلطات المحلية والسلطات الأمنية، ويعترضون سبيل المواطنين أثناء فترة الطوارئ الصحية، الأمر الذي اعتبره عضو المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان عمر أربيب، “الفوضى وامتهان كرامة المواطنين”، مطالبا بالتحقيق الفوري والعاجل وترتيب الجزاءات في حق كل من “يتعدى على الحقوق والحريات”.

المقطع الذي اطلعت جريدة “العمق” عليه، أظهر مصوري الفيديو يوجهون أسئلة للمواطنين حول امتلاكهم لورقة التنقل الاستثنائي، وكذا عن طبيعة عملهم ووجهتهم، وهو ما اعتبره حقوقيون وفاعلون على مواقع التواصل الاجتماعي “خرقا سافرا للقانون”.

وأظهر المقطع ذاته، دخول مصوري الفيديو في شنآن مع سيدة رفضت الخضوع لممارساتهم، وخاطبها مصور الفيديو “إلى كنت موظفة راك موظفة في المقاطعة ماشي في الشارع”.

يشار إلى أن عناصر الشرطة القضائية بمدينة آسفي، فتحت بناء على أوامر من النيابة العامة اليوم الثلاثاء، تحقيقا في الفيديو المتداول على مواقع التواصل الاجتماعي، والذي يظهر انتحال الصفة واحتقار مواطنين من طرف شباب طالبوا بحارا بتسليمهم رخصة الخروج الاستثنائية.

وحسب مصادر متطابقة، فقد شرعت عناصر الشرطة القضائية بآسفي بالتحقيق في الفيديو والبحث عن مرتكبي الجريمة التي يوثقها الشريط المذكور، والذي وصل إلى سب وشتم سيدة عبرت على رفضها لسلوكهم المهين لمواطن.

وأظهر الفيديو المذكور “انتحال” أشخاص أدوار السلطات المحلية والسلطات الأمنية، ويعترضون سبيل المواطنين أثناء فترة الطوارئ الصحية، كما أثبت أن مصوري الفيديو يوجهون أسئلة للمواطنين حول امتلاكهم للتصريح بالخروج الاستثنائي، وكذا عن طبيعة عملهم ووجهتهم، وهو ما اعتبره حقوقيون وفاعلون على مواقع التواصل الاجتماعي “خرقا سافرا للقانون”.

شارك هذا المقال: