رمضانيات.. نصائح حول ممارسة الرياضة في شهر رمضان الكريم


كثر اللغط والتأويلات حول موضوع ممارسة الرياضة، خلال شهر رمضان المبارك، حيث أفاد مجموعة من المواطنين أن الرياضة لن يستفيد منها الجسم قبل الإفطار، ليخرج آخرون ويقولون إن ممارسة الرياضة مهمة قبل وجبة الإفطار باعتبار أن الجسم خال من الأكل وقد ينعكس ذلك إيجابيا على صحة الإنسان.

وبين مؤيد ومعارض، يقول الأطباء وبعض المتخصصين إن ممارسة الرياضة قبل الإفطار بمدة بسيطة تعمل على زيادة قدرة الجسم على التخلص من السموم الناتجة عن عمليات التمثيل الغذائي، إلى جانب تنشيط الدورة الدموية وزيادة الشعور بالراحة والاسترخاء.

وينصح المتخصصون محبي الرياضة قبل وجبة الإفطار، بممارسة المشي، أو تمارين البطن، أو الجري الخفيف في نفس المكان، أو تمارين شد الجسم في مدة زمنية لا تتجاوز 40 دقيقة، وأن تكون الفترة بين التوقف والإفطار قصيرة ما بين 15 حتى 20 دقيقة، بغرض تعويض الجسم بالسوائل والأملاح المعدنية المفقودة بأسرع وقت ممكن، لحماية الجسم من الأعراض الصحية التي يمكن أن يتعرض لها.

أما عن ممارسة الرياضة بعد وجبة الإفطار، فيمكن القيام بها بعد ساعتين ونصف إلى 3 ساعات، وفقا لحجم الوجبات التي تناولها الشخص، حيث يتم خلال هذه الفترة هضم الطعام بكفاءة وراحة ليتم استخلاص الطاقة وإعادة شحنها إلى أعضاء الجسم الحيوية، وينصح بعدم ممارسة أي مجهود بدني قبل الوقت المحدد، لأن تركيز الجسم بالكامل يكون منصبا على إتمام عملية الهضم.

وفي ردهم على سؤال كيفية ممارسة الرياضة في رمضان ؟ يقول أحد الأطباء، بداية يجب الإحماء الجيد لمدة 5 دقائق، يليه أداء تمارين إطالة لمعظم عضلات الجسم لمدة 5 دقائق، ممارسة النشاط البدني الرئيسي لمدة لاتقل عن 30 إلى 45 دقيقة، يليه بعد ذلك تمارين التبريد لمدة 5 دقائق.

ويشدد الأطباء على أن أسوأ فترات ممارسة الرياضة في رمضان، تكون بعد الإفطار مباشرة أو بعد الإفطار بفترة قصيرة، حيث يكون معظم الدم والغذاء والأكسجين متجها إلى المعدة والجهاز الهضمي لإتمام عملية الهضم، من ثم فلا توجد أية استفادة مباشرة من تلك التمارين الرياضية.

شارك هذا المقال: