كورونا تنتشر في العالم وروسيا تسجل أزيد من 10 آلاف إصابة خلال 24 ساعة الأخيرة


مازال فيروس كورونا (كوفيد-19) يواصل زحفه عبر قارات العالم وحصد أرواح الأبرياء في أكبر جائحة ضربت العالم في القرن الـ21، وحتى حدود صباح اليوم الأحد، تم تسجيل إصابة 3 ملايين 501 آلفا 689 شخصا في أكثر من 210 بلدا عبر العالم، فيما بلغ عدد الوفيات 245 ألفا و 50 حالة وفاة، وفق آخر إحصاءات موقع “وورلد ميتر”.

وتشير آخر الإحصاءات إلى أن الولايات المتحدة، أكبر المتضررين من تفشي الفيروس، حيث بلغ عدد الإصابات بها مليون و160 ألفا و996 إصابة مؤكدة، بزيادة 222 إصابة خلال الـ24 ساعة الأخيرة، فيما بلغ العدد الإجمالي للوفيات 67,448 وفاة بزيادة 04 حالات جديدة منذ مساء أمس السبت.

وتحتل إسبانيا المركز الثاني من حيث عدد الإصابات في الترتيب العالمي، حيث بلغ عدد المصابين بالفيروس  245,567 حالة، فيما وصل العدد الإجمالي للوفيات إلى  25,100 وفاة، وتماثل للشفاء 146,233 مصابا.

أما إيطاليا لازالت تحتل المرتبة الثالثة، من حيث عدد المصابين الذين بلغ عددهم 209,328 إصابة، فيما بلغ عدد الوفيات 28,710 وفاة.

من جهتها فرنسا التي تحثل المرتبة الخامسة في اصابات كورونا بالعالم، سجلت ما مجموعه 168,396 إصابة بفيروس كورونا، فيما بلغ عدد الوفيات في هذا البلد  24,760 وفاة.

من جانبها ألمانيا، تعد أكثر دول أوروبا تأثرا بفيروس كورونا المستجد والتي سجلت ما مجموعه 164,967 إصابة، في حين وصل عدد الوفيات بأراضيها لـ 6,812 وفاة.

كما تأثرت دول أوروبية أخرى بوباء “كورونا”، مثل بريطانيا التي سجلت 182,260 إصابة و28,131 وفاة، تركيا   124,375 إصابة و3,336 وفاة. بلجيكا 49,906 إصابة و7,844 وفاة، هولندا 40,236 إصابة و4,987 حالة وفاة. كندا 56,714 إصابة و3,566 وفاة. بدورها الصين سجلت 82,877  إصابة و4,633 وفاة، وروسيا أحصت ما مجموعه 134,687 إصابة، و1,280 حالة وفاة.

أما في المغرب فقد أعلنت وزارة الصحة، أن مجموع حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19 إلى حدود اليوم الأحد بلغ 4880 حالة، بزيادة 151 حالة منذ عشية يوم أمس السبت، فيما أعلن تسجيل 168 حالة شفاء جديدة، ليرتفع العدد الإجمالي للحالات التي تماثلت للشفاء 1424 حالة، وبلغ عدد الوفيات 174 حالة بزيادة 01 حالة وفاة جديدة.

وجدير بالذكر أن انتشار “كوفيد-19” عبر العالم، تسبب في خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة، وصنفت منظمة الصحة العالمية هذا التفشي، يوم 11 مارس، جائحة.

شارك هذا المقال: