القروض الصغرى ترتفع في المغرب إلى سقف 7.5 مليارات درهم

القروض الصغرى ترتفع في المغرب إلى سقف 7.5 مليارات درهم

ذكر تقرير حديث لبنك المغرب أن القروض التي منحتها جمعيات القروض الصغرى خلال سنة 2019 بلغ 7,5 مليارات درهم، بزيادة قدرها 9,4 في المائة مقابل 2,5 في المائة سنة 2018.

ويضم قطاع جمعيات القروض الصغرى، في نهاية سنة 2019، حوالي 12 جمعية تتوفر على شبكة من 1778 نقطة بيع، و898 ألف زبون، بزيادة قدرها 0.7 في المائة، نصفهم تقريباً من النساء.

وأورد البنك المركزي، في تقريره السنوي حول الإشراف البنكي برسم سنة 2019، أن متوسط إجمالي القروض ارتفع بنسبة 8,6 في المائة إلى أكثر من 8 آلاف درهم، بحيث تُهيمن أكبر أربع جمعيات على ما يناهز 96 في المائة من القروض الممنوحة.

وحسب مُعطيات التقرير، الذي توصلت هسبريس بنسخة منه، فإن حوالي 88 في المائة من هذه القروض مُخصصة للمقاولات الصغرى، دون تغيير مقارنة بسنة 2018، وتتركز 78 في المائة منها بالمناطق الحضرية.

وكشف بنك المغرب أن القُروض المتعثرة، التي يجد أصحابها صُعوبة في سدادها، قد سجلت زيادةً بـ12 في المائة لتبلغ 228 مليون درهم بعد انخفاض بنسبة 8 في المائة؛ مما أدى إلى تسجيل معدل مخاطر قدره 3.1 في المائة، ليستقر عند نفس مستوى السنة الماضية تقريباً.

وجاء في التقرير أن قطاع جمعيات القروض الصغرى أنهت السنة المالية 2019 بأرباح صافية تُقدر بحوالي 216 مليون درهم، بزيادة تناهز 15 في المائة مقابل 5 في المائة فقط في 2018.

وتُشغل جمعيات القروض الصغرى في المغرب حوالي 7936 شخصاً في مختلف نقاط البيع الخاص بها، بارتفاع قدره 1,4 في المائة سنة 2019، مقابل 7,9 في المائة كارتفاع سنة 2018.

جدير بالذكر أن سقف السلفات الصغرى أصبح، منذ غشت من سنة 2019، في حدود 15 مليون سنتيم، عوض 5 ملايين سنتيم فقط في السابق؛ وهو رفع يهدف إلى توفير تمويلات أكبر للمقاولات الصغيرة.

شارك هذا المقال: