مغاربة يرفضون "الإغلاق" بالتمرد على إجراءات الوقاية من كورونا

مغاربة يرفضون "الإغلاق" بالتمرد على إجراءات الوقاية من كورونا

مع استمرار فرض الحجر الصحيّ "الجزئي" والإغلاق الشامل لبعض الأنشطة التجارية والصناعية، ازداد إحساس المواطنين بالغضب في بعض المدن المغربية كالعاصمة الرباط والقنيطرة وبني ملال؛ وهو ما دفع بعضهم إلى "التمرد" على الطوارئ الصحية المفروضة والخروج إلى الشّارع بحثا عن حلول "تُنصف" وضعهم الاجتماعي المتأزم.

في الرباط وعلى مستوى حي التقدم الشعبي، اضطرّ عشرات المواطنين من تجار صغار وحرفيين إلى تجاوز السياجات الحديدية التي تضعها السلطات المحلية لمنع أي تسلل أو خروج بدون "مبرر" والتّجمع، رفضا للإجراءات الصارمة التي اتخذتها السلطات؛ وهو ما أدى إلى تدخل الأمن الذي قام بتفريق المحتجين الغاضبين.

وتعرف مجموعة من أزقة وشوارع حي التقدم بالرباط إغلاقا منذ أيام، بسبب انتشار وباء "كوفيد-19"؛ فقد جرى تطويق هذه الأزقة والشوارع بعناصر الأمن ووضع سياجات لضمان عدم تنقل المواطنين.

ويشهد حي التقدم بالعاصمة، منذ أسبوعين، حجرا صحيا كاملا، ويعيش على وقع استنفار أمني لتطويق جميع مداخله ومخارج. وحسب شهادات من داخل الحي، فقد نُقلت أعداد كبيرة من القاطنين بالحي المذكور إلى المستشفيات بسبب تأكد إصابتهم بوباء "كوفيد-19".

وعلى مستوى مدينة القنيطرة، شهدت منطقة "الخبازات" تجمع عدد من المواطنين الرافضين لقرار الإغلاق الكلي للمقاهي والمحلات التجارية، حيث تحوّل التجمع إلى وقفة احتجاجية خاضها التجار في عزّ حالة الطوارئ الصحية المعلنة في البلاد.

وشرعت الحكومة في تطبيق الحجر الصحي على مناطق ينتشر فيها المرض في مدن متعددة بالمملكة، في وقت تمر فيه الوضعية الوبائية بتطورات مقلقة على مستوى عدد الوفيات والحالات الحرجة والخطيرة، إضافة إلى ارتفاع عدد الإصابات اليومية بشكل غير مسبوق في الأيام الأخيرة.

ويؤكد كريم عايش، الباحث في السياسات العمومية، أنه "مع استمرار فرض الحجر الصحي الجزئي والإغلاق الشامل لبعض الأنشطة التجارية والصناعية زاد إحساس المغاربة بوطأة الفيروس وثقله على الأوضاع الاجتماعية، خاصة أمام تأزم الوضعية الاقتصادية واستمرار الحلول الترقيعية، بدل الاهتمام مباشرة بالمشاكل الاقتصادية التي يعيشها جزء مهم من المواطنين".

ويشير الباحث ذاته إلى أن "أصحاب المهن الصغيرة واليدوية وكذا القطاعات غير المهيكلة من تجار جائلين وحرفيين وأصحاب الخدمات يضطرون إلى التأقلم مع كل المخاطر؛ بما فيها الإجراءات القانونية والتي تمنعهم أحيانا من التحرك، وفتح المحلات أو عرض سلعهم بالشارع العام، لكي يتمكنوا من الحصول على دراهم معدودة، تغلق بعض الأفواه الجائعة".

وهذا ما يفسر، حسب كريم عايش، "سبب تصادم فئات عريضة وتمرد الشباب الذين يعتبرون فيروس كورونا ليس خطرا على الصحة فقط بل قاتلا بطيئا يجب التعايش معه، وفق تصريحات حكومية وعالمية أخيرة والتي قضت بأن على البشرية التعايش مع الفيروس التاجي إلى حين إيجاد العلاج الفعال؛ وهو ما جعل أمر التعايش مقرونا بالتدافع ونضال جديد يعاكس كل إجراءات الوقاية وتدابير حماية الصحة العامة".

شارك هذا المقال: