أمن وجدة يواصل حملاته التحسيسية بالمؤسسات التعليمية

 أمن وجدة يستمر في حملاته التحسيسية بالمؤسسات التعليمية

بمناسبة بداية الموسم الدراسي الجديد، انطلقت حملة التحسيس والتوعوية، التي تسهر على القيام بها الخلية المكلفة بالتحسيس في الوسط المدرسي بولاية أمن وجدة، والمنظمة نتيجة اتفاقية شراكة بين المديرية العامة للأمن الوطني، ووزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي والتكوين المهني.

محطة عشية الاثنين 28 شتنبر 2020، كانت بالثانوية الإعدادية ابن رشد، والتي أطرها ضابط الشرطة حسن المداني، إلى جانب آخرين في الخلية، حيث أعطوا نصائح وتوجيهات لتفادي الإصابة بفيروس كورونا المستجد، لفائدة تلميذات وتلاميذ المؤسسة، إضافة إلى توعيتهم بخطورة هذه الجائحة وتداعياتها الصحية والاقتصادية والاجتماعية، مع دعوة المدرسين وتشجيعهم على الممارسات الإيجابية لإيقاف العدوى بهذا الفيروس.

ولقيت الحملة التحسيسية استحسانا من طرف تلاميذ إعدادية ابن رشد، وعرفت تجاوبا وتفاعلا من طرفهم مع المؤطرين الأمنيين، حيث عبر بعضهم لـLe360، عن تنويهه بهذه الأنشطة الهادفة لنشر الوعي والثقافة المواطِنة، والتي تبقى مهمة لتطور الوطن ونموه وازدهاره.

من جانبه، أبرز ضابط الشرطة حسن المداني أن الحملة تهدف إلى التوعية في عدة مواضيع، تهم الحياة المدرسية والاجتماعية للتلميذ، وهي السلامة الطرقية والوقاية من حوادث السير، والعنف المدرسي، سواء بين التلاميذ فيما بينهم، أو التلميذ وأستاذه، أو بين التلميذ والأطر الإدارية، إضافة إلى موضوع الشغب في الملاعب، ومخاطر المخدرات، ومخاطر الإنترنت والجريمة الإلكترونية والانحراف الرقمي.

ويبقى موضوع التحرش الجنسي واغتصاب الأطفال والاعتداء عليهم، من بين المواضيع التي فرضت نفسها للتركيز عليها، خاصة على ضوء فاجعة مقتل الطفل عدنان بطنجة.
شارك هذا المقال: