بالفيديو: أطر صحية وطبية بمستشفى بطنجة تحتج ضد وزير الصحة

cover: أطر صحية وطبية بمستشفى بطنجة تحتج على قرار وزير الصحة

خلف قرار وزير الصحة تفويت مستشفى التخصصات "القرطبي" بطنجة، وهو واحد من بين أقدم المستشفيات بالجهة للمركز الاستشفائي الجامعي الجديد بمنطقة كزناية، غضبا عارما لدى شغيلة المستشفى الصحية وكذا مواطني المدينة.

الأطر الطبية والتمريضية والإدارية العاملة بمستشفى القرطبي قاموا بتنظيم وقفة احتجاجية امام المديرية الجهوية للصحة بمنطقة مرشان، صباح اليوم الخميس، نددوا خلالها بالقرار الصادر أياما قليلة قبل الاحتفال بالذكرى المئوية لتأسيس المستشفى المطل على شاطئ مرقالة بطنجة.

واعتبر العاملون والموظفون والأطر الطبية ان قرار الوزارة غير قانوني بالنظر الى كون المستشفى الجامعي كان أولى بوجود تخصصات عديدة بإمكانها سد الخصاص الحاصل على المستوى المحلي والجهوي، عوضا عن إلحاق المستشفى الذي يقدم خدمات طبية منذ عقود الى ملحقة للمشفى الجامعي.

وباتت تخصصات تصنف من الدرجة الثالثة، كطب الجلد والمفاصل والدماغ والأسنان وجراحة العيون والأنف والحنجرة والأذن والفك والفم، إلى جانب الترويض الطبي والنفسي من بين التخصصات التي ستغيب عن المستشفى في حال ما تم تفويته رسميا وإلحاقه بملحقة بالمستشفى الجامعي الذي يبعد عن منطقة مرشان بأزيد من 20 كيلومتر.

ووصف الأطباء والاختصاصيون قرار وزير الصحة بالمجحف في حق الشغيلة الطبية وساكنة المدينة، داعين كافة المسؤولين وممثلي المجتمع المدني إلى ضرورة التعبئة قصد وضع حد للقرار المجحف في حق طنجة من قبل وزير الصحة.

بقيت الإشارة إلى أن مشروع القانون التعديلي المقرر المصادقة عليه يرمي لحذف مستشفى القرطبي بمنطقة مرشان بطنجة من قائمة المستشفيات التي يصرف عليها من ميزانية وزارة الصحة العامة وتحويله إلى ملحقة تابعة للمركز الاستشفائي الجامعي بمنطقة كزناية المسير تبعا لميزانية أنظمة التسيير في مراكز المستشفيات الجامعية بالمغرب.

 

شارك هذا المقال: