بالفيديو: تدشين أول إعدادية خاصة بـ"أصحاب الهِمم" بالبيضاء

Cover Vidéo - تدشين أول إعدادية خاصة بذوي الاحتياجات الخاصة بالبيضاء

بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص في وضعية إعاقة، افتتح، الخميس 3 دجنبر 2020، شكيب بلقايد، عامل عمالة الفداء-مرس السلطان، قاعات للموارد والتأهيل والدعم بالثانوية الإعدادية مولاي رشيد بالدار البيضاء، وذلك بشراكة مع جمعية الدمج والتأهيل للجميع، وبحضور عدد من شخصيات المجتمع المدني والسلطات المحلية.

ويأتي افتتاح القاعات الخاصة بالأشخاص ذوي الإعاقة بثانوية مولاي رشيد، ضمن أسبوع التربية الدامجة، المنظم من طرف المديرية الإقليمية الفداء-مرس السلطان، بشراكة مع الجمعيات الشريكة لها، احتفالا باليوم العالمي للأشخاص في وضعية إعاقة، من أجل تثمين التجربة المميزة التي قامت بها المديرية لدمج هؤلاء الأطفال.

وصرح عبد العالي السعيدي، المدير الإقليمي للمديرية الإقليمية الفداء-مرس السلطان لـle360، أن "المديرية تتوفر على عدة مشاريع داخل المؤسسات التعليمية الابتدائية، والتي تتوفر على قاعات للموارد والدعم، ودمج الأطفال ومواكبتهم، لكنها لأول مرة تتفتح مشروع داخل مؤسسة إعدادية، والذي سيتفيد منه تلاميذ من المؤسسة والمؤسسات المجاورة".

وعن الظروف التي وفرتها المديرية، أوضح السعيدي أن هذه الأخيرة وفرت مختصين في تقويم النطق والحس الحركي وفي علم النفس للتلاميذ المدمجين داخل الأقسام العادية سواء بالنسبة للابتدائي أو الإعدادي وداخل فضاءات موارد التأهيل والدعم، والذين يمنحون هذه الفئة حصصا للدعم وللترويض من أجل دفعها للنجاح، خاصة وأن هؤلاء الأطفال يحتاجون لمواكبة موازية لمسارهم الدراسي.

وأضاف المتحدث ذاته: «هناك أيضا تكوين للأساتذة الذين يعتبرون مدخلا أساسيا لإنجاح دمج الأطفال داخل الوسط المدرسي، وتزويدهم بوسائل التشخيص وكيفية التعامل مع هذه الفئة وغيرها».

وقال السعيدي: «بالنسبة للأطفال غير المدمجين، سيتم تأهيلهم داخل هذه الفضاءات من أجل أن يتم مستقبلا دمجهم داخل الوسط المدرسي، كما أن الإضافة المهمة هي وجود فئة تجاوزت سن التمدرس، التي سنوفر لها خدمة أخرى وهي التأهيل المهني الخاص بفئة ذوي الاحتياجات الخاصة».


شارك هذا المقال:
  • لمناقشة آخر الأخبار مع أصدقائك و تتبع جرائدك المفضلة، سجل الآن!


    إحتراما لخصوصيتك لا نضع أي معلومات على فايسبوك.