الحكومة الجديدة: بروفايلات عنوانها الجدارة في التدبير والانفتاح على الكفاءات الشابة

حكومة أخنوش

الملك محمد السادس مع أعضاء حكومة أخنوش 

عكست تشكيلة الحكومة الجديدة، التي عينها الملك محمد السادس، يوم الخميس، مسارات حافلة لبروفايلات مخضرمة خبرت العمل الحكومي على مدى سنوات، وأخرى لكفاءات واعدة أثبت جدارتها في مختلف المناصب التي تقلدتها.

ويتألف الفريق الحكومي الجديد الذي يقوده عزيز أخنوش، على الخصوص، من سبع نساء وسبع وزراء أُعيد تعيينهم بالنظر للكفاءة التي أبانوا عنها في أداء مهامهم.

وهكذا، حافظ وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت على منصبه على رأس نفس القطاع. وكان لفتيت، الحاصل على دبلوم مدرسة البوليتكنيك بباريس ودبلوم المدرسة الوطنية للقناطر والطرق، قد تم تعيينه سابقا واليا على جهة الرباط – سلا – زمور – زعير وعاملا على عمالة الرباط.

كما احتفظ ناصر بوريطة بمنصبه على رأس وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج.

 بوريطة، الحاصل على إجازة في القانون العام، وعلى دبلوم الدراسات العليا في القانون الدولي العام من كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالرباط، نتاج خالص لقطاع الشؤون الخارجية، الذي تقلد به العديد من المناصب والمسؤوليات.

نفس الأمر ينسحب على أحمد التوفيق، الذي أسندت له مجددا مهمة الإشراف على وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

وكان أحمد التوفيق، الحاصل على إجازة في التاريخ من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط، يشغل منصب رئيس مؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء.

كما تضم لائحة الوزراء الذين تم تجديد الثقة فيهم، كعبد اللطيف لوديي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني.

وشغل لوديي العديد من مناصب المسؤولية في إدارات عمومية متعددة، منها على الخصوص، وزارة المالية.

وبدوره، حافظ محمد حجوي، على منصب الأمين العام للحكومة. حجوي حاصل على دكتوراه في القانون، وتقلد منصب الكاتب العام برئاسة الحكومة، كما كان عضوا في اللجنة الاستراتيجية لإعداد "تقرير الخمسينية".

أما نادية فتاح العلوي، التي شغلت منصب وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد والتضامني في الحكومة السابقة، فتم تعيينها وزيرة للاقتصاد والمالية في التشكيلة الحكومية الجديدة.

نفس الأمر ينطبق على محسن جازولي، الذي شغل منصب وزير منتدب مكلف بالتعاون الإفريقي في الحكومة السابقة، في حين أسند له في الحكومة الجديدة منصب وزير منتدب لدى رئيس الحكومة مكلف بالاستثمار والالتقائية وتقييم السياسات العمومية.

الجزولي خريج جامعة باريس الفرنسية. ومؤسس مكتب "فاليانز" للاستشارات في سنة 2005. وعلى امتداد 14 سنة، راكم الجزولي تجربة وخبرة في مكاتب استشارية دولية، ولاسيما "إرنست آند يونغ".

من جهته، سيشغل شكيب بنموسى في التشكيلة الحكومية الجديدة منصب وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة.

وكان بنموسى، الذي يتقلد أيضا منصب رئيس اللجنة الخاصة المكلفة بالنموذج التنموي الجديد ومنصب سفير المغرب في فرنسا، وزيرا للداخلية، وواليا كاتبا عاما لوزارة الداخلية، ورئيسا للمجلس الاقتصادي والاجتماعي.

من جهته، سيسجل عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، حضوره في الحكومة الجديدة كوزير للعدل. وهبي محام مسجل بلائحة المحكمة الدولية ونائب برلماني عن الدائرة الانتخابية لتارودانات الشمالية خلال ثلاث ولايات متتالية. وترأس وهبي الفريق البرلماني لحزب الأصالة والمعاصرة، ولجنة العدل والتشريع وحقوق الانسان بمجلس النواب.

ومن جهته، سجل الأمين العام لحزب الاستقلال، نزار بركة، عودته إلى الحكومة على رأس وزارة التجهيز والماء. وكان بركة رئيسا سابقا للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، ووزيرا للاقتصاد والمالية ووزيرا منتدبا مكلفا بالشؤون الاقتصادية والعامة في حكومات سابقة.

ومن جانبه، سيشرف محمد الصديقي على وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات. وتولى الصديقي منصب مدير معهد الزراعة والبيطرة، وكذا منصب كاتب عام قطاع الفلاحة.

وستسجل فاطمة الزهراء المنصوري حضورها في الحكومة الجديدة كوزيرة لإعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة. وتشغل المنصوري منصب عمدة مدينة مراكش، وهي أيضا رئيسة للمجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة.

كما تعد نبيلة الرميلي، عمدة مدينة الدار البيضاء، من الوجوه الجديدة التي برز اسمها في التشكيلة الحكومية الجديدة، حيث أسندت لها حقيبة الصحة والحماية الاجتماعية. وبصمت السيدة الرميلي على مسار مهني حافل في مجال الصحة العمومية.

وآلت وزارة الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى، والشغل والكفاءات، ليونس سكوري، الذي كان مكلفا بمهمة بوزارة الداخلية، ونائبا برلمانيا عن حزب الأصالة والمعاصرة، وعضوا بلجنة المالية بمجلس النواب.

السكوري حاصل على دكتوراه في الدراسات الاستراتيجية من المعهد العالي للتجارة وإدارة المقاولات، وعلى دكتوراه تنفيذية بالمدرسة الوطنية للقناطر والطرق، وعلى ماستر في إدارة الأعمال بالمدرسة ذاتها.

وعرفت وزارة الصناعة والتجارة تعيين وزير جديد في شخص رياض مزور، المهندس بالمدرسة المتعددة التخصصات بزوريخ.

وشغل مزور، وهو عضو في المكتب التنفيذي لرابطة الاقتصاديين الاستقلاليين، منصب مدير ديوان وزير الاستثمار والصناعة والتجارة.

أما وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني فآلت إلى فاطمة الزهراء عمور، الخبيرة الاستشارية المستقلة في مجال تطوير الأعمال واستراتيجيات التسويق بالدار البيضاء ولوكسمبورغ.

وكانت الوزيرة الجديدة مندوبة عامة في معرض ميلانو العالمي ومديرة سابقة لمهرجان تيميتار.

ومن النساء اللواتي ولجن الحكومة الجديدة، ليلى بنعلي التي ستشرف على وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، وهي عضو في اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي الجديد. بنعلي خبيرة اقتصادية بالمنتدى الدولي للطاقة.

وعاد منصب الوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، إلى غيثة مزور، الأستاذة بالجامعة الدولية -الرباط، وأستاذة زائرة بجامعة ماريلاند.

غيثة مزور، حاصلة على الدكتوراه في الهندسة الكهربائية والإعلاميات من جامعة كارنيغي ميلون وعلى شهادة الماستر في "نظم التواصل" بالمدرسة الفيدرالية متعددة التقنيات بلوزان بسويسرا.

كما تضم قائمة الوزراء المنتدبين، مصطفى بايتاس، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة، المكلف بالعلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة.

وعمل بايتاس، الحاصل على الإجازة من المدرسة الوطنية للإدارة بالرباط، مستشارا لدى وزير الفلاحة والصيد البحري.

ومن الوجوه الشابة لحزب الأصالة والمعاصرة التي سجلت حضورها في الحكومة الجديدة مهدي بنسعيد الوزير الجديد للشباب والثقافة والتواصل.

بنسعيد، الحاصل على الإجازة في القانون الجنائي من جامعة تولوز، وماستر في الجيوسياسية من مؤسسة "IRIS Sup" بباريس، عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة وعضو مؤسس لـ"نيو موتورز".

وشغل بنسعيد، الذي انتخب نائبا برلمانيا عن الدائرة الانتخابية الرباط-المحيط، رئاسة لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج.

ومن الوجوه النسائية التي أثثت الحكومة الجديدة، عواطف حيار، التي ستشرف على وزارة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة.

حيار، الحاصلة على الدكتوراه في معالجة الإشارة والاتصالات السلكية واللاسلكية من المعهد الوطني للفنون التطبيقية في تولوز، هي رئيسة جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، وعضو بمجلس إدارة المعهد العالي للتجارة وإدارة المقاولات، والمدرسة المركزية بالدار البيضاء، ومعهد باستور، وعضو بالمركز الاستشفائي الجامعي-الدار البيضاء.
شارك هذا المقال: