هذا مصير أستاذ متهم بالاعتداء الجنسي على أطفال بالرشيدية

حكم قضائي

أدانت غرفة الجنايات باستئنافية الرشيدية، مؤخرا، أستاذا متهما بالاعتداء الجنسي على أطفال، بالسجن لمدة 20 سنة سجنا نافذا.

الخبر أوردته يومية "الصباح" في عددها الصادر يوم الثلاثاء 12 أكتوبر 2021، حيث أبرزت أن المحكمة قضت إلى جانب العقوبة السجنية بأداء المتهم في الدعوى المدنية التابعة لفائدة المطالب بالحق المدني نيابة عن ابنه القاصر، بتعويض مدني إجمالي قدره أربعون ألف درهم مع تحميله الصائر مجبرا في الأدنى.

وأشارت اليومية في خبرها أن المتهم توبع بتهم هتك عرض قاصر بالعنف، تقل سنه عن ثماني عشرة سنة أو عاجز أو معاق أو شخص معروف بضعف قواه العقلية، والتغرير بقاصر، وهي تهم سطرت في حقه بعد شكايات تقدم بها أولياء أمور 12 طفلا، في 12 أبريل الماضي، تتهم الأستاذ بالاعتداء الجنسي على الأطفال، كما قدم البعض منهم شهادات طبية تثبت ذلك الاعتداء ليتم إيقاف المتهم والبحث معه في المنسوب إليه.

وأضافت "الصباح" أن الأبحاث الأولية أظهرت أن الأمر يتعلق بأستاذ تعليم ابتدائي يبلغ من العمر 40 سنة، عمل بإحدى الجماعات بالإقليم 10 سنوات، ليتم إيقافه أبريل الماضي، والاستماع إليه حول المنسوب إليه.

وبينت اليومية أن المتهم حاول الإنكار في البداية قبل مواجهته بالأدلة، ليحال بعد انتهاء فترة الحراسة  النظرية على الوكيل العام باستئنافية الرشيدية، الذي قرر إحالته على قاضي  التحقيق بالمحكمة نفسها ومتابعته في حالة اعتقال، وتحديد أولى جلسات التحقيق التفصيلي معه في 20 ماي الماضي، والتي استمرت إلى تاريخ إحالته على غرفة الجنايات  باستئنافية الرشيدية في 11 غشت الماضي، واستمرت جلسات انتهت بالحكم على المتهم بعشرين سنة سجنا نافذا، الأربعاء الماضي.
شارك هذا المقال: