دار الإفتاء المصرية: "النقاب ليس فرضا ووجه المرأة ليس عورة"

النقاب

أصدرت دار الإفتاء المصرية فتوى جديدة بخصوص ارتداء النساء للنقاب في الإسلام، حيث نفت وجوب ارتداءه، كونه ليس فرضا ولكن مجرد عادة، كما أن وجه المرأة ليس عورة وبالتالي لا يجب ستره.

وبينت الفتوى أن شروط الزي الإسلامي أن “يستر الجسم كله ما عدا الوجه والكفين مع كونه غير شفاف ولا ضيق بحيث يُحَجِّم الجسم”.

يأتي ذلك ضمن الحملة "هنعرف الصح" التي أطلقتها دار الإفتاء المصرية، على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بها، والتي تهدف "لتصحيح المفاهيم، والرد على الفتاوى الشاذة، وتوضيح المعتقدات الخاطئة، وتفنيد الشبهات المتطرفة".



من جهة اخرى، أكدت دار الإفتاء المصرية أن الاحتفال بعيد المولد النبوي الشريف الذي سيصادف الثلاثاء 12 ربيع الأول الموافق 19 أكتوبر، ليس حراماً، بل مستحب شرعاً.

كما أوضحت الدار في فتوتها أن المظاهر الدينية للاحتفال بذكرى مولد النبي الشريف؛ كقراءة القرآن الكريم، وتلاوة السيرة العطرة، وإحياء مجالس الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم، والإنشاد والتغني بمدائحه الكريمة وشمائله العظيمة، كل ذلك جائز ومستحب شرعًا.
شارك هذا المقال:
  • لمناقشة آخر الأخبار مع أصدقائك و تتبع جرائدك المفضلة، سجل الآن!


    إحتراما لخصوصيتك لا نضع أي معلومات على فايسبوك.