مرشح رئاسي فرنسي يتعهد ببناء "غوانتانامو" مخصص لسجن الإسلاميين

نيكولا دوبون إينيان

قال نيكولا دوبون إينيان، مرشح محتمل في الانتخابات الرئاسية الفرنسية، إنه يعتزم بناء سجن كبير في جزر كيرغولين جنوبي المحيط الهندي، ليكون مخصصاً لمن وصفهم بـ"الإرهابيين الإسلاميين"، في حال فاز بالانتخابات الفرنسية التي ستجرى شهر أبريل 2022.

نيكولا دوبون إينيان رئيس حزب "فرنسا انهضي"، أوضح الإثنين 25 أكتوبر الأول 2021، أنه سيخصص السجن للمتطرفين الذين تورطوا بأعمال عنف في السنوات الأخيرة، وهو ما يشبه نسخة فرنسية من سجن غوانتانامو الأمريكي.

إينيان المرشح المحتمل في الانتخابات الرئاسية الفرنسية قال عبر حسابه على تويتر "أقترح بناء سجن خاص يتم فيه إيداع المسجونين من أصول إسلامية، والذين يواجهون تهم الإرهاب".



أضاف أن هذا الإجراء يمثل عملاً وقائياً لإبعاد هؤلاء المتطرفين خارج المدن الفرنسية الكبرى، وعدم منحهم فرصة نشر أفكارهم ومواقفهم داخل السجون الفرنسية.

شرح إينيان الدوافع والأسباب التي جعلته يضع هذا الاقتراح في برنامجه للرئاسيات القادمة، مستغرباً كيف يقضي المعتقلون المحسوبون على "الإسلام السياسي" عقوبة تفوق خمس سنوات في السجون الفرنسية، وهو ما يعتبره الرجل أمراً غير مقبول بحق أفراد يمثلون تهديداً على الأمن الداخلي الفرنسي.

وفق ما ذكره المرشح الفرنسي فإن أكثر من 95 متهماً ينتمون لتيارات "الإسلام السياسي" خرجوا من السجن العام الماضي، مقابل 64 شخصاً هذا العام، و46 متوقعاً العام القادم.

تصريحات السياسي الفرنسي اعتبرها البعض امتداداً لما صرح به مرشحون آخرون في الانتخابات الرئاسية الفرنسية، حيث ركزوا على ما يصفونه بـ"الإسلام السياسي"، وزعموا أنه يهدد العلمانية الفرنسية على حد تعبيرهم، وهو ما سبق أن ادعاه الرئيس الحالي ماكرون والمرشح اليميني المتطرف إريك زمور.
شارك هذا المقال:
  • لمناقشة آخر الأخبار مع أصدقائك و تتبع جرائدك المفضلة، سجل الآن!


    إحتراما لخصوصيتك لا نضع أي معلومات على فايسبوك.