حبس صحافي بالجزائر لكشفه علاقة بين رئيس البرلمان وابنة وزير

القضاء الجزائري

أيد مجلس قضاء الجزائر العاصمة الحكم الصادر في حق مسيّر الموقع الإلكتروني “السفير” عبد الحكيم ستوان، مع حذف عقوبة الحبس في قضية القذف ضد رئيس البرلمان السابق سليمان شنين.

ويتابع ستوان، الذي أودع يوم 22 أكتوبر2020 الحبس المؤقت، بتهم "القذف ونشر أخبار خاظئة".

وأدانت محكمة سيدي أمحمد بالعاصمة عبد الحكيم ستوان، يوم 29 مارس الماضي، بستة أشهر نافذة وغرامة مالية قيمتها 50 ألف دينار.

وستوان هو رئيس تحرير موقع إخباري باللغة العربية يدعى “السفير”، وقد تمت محاكمته بطلب من وزارة الإعلام بتهم “المساس بحرمة الأشخاص” و”القذف ونشر أخبار مغرضة” و”الشروع بالتهديد بالتشهير” و”نشر صور في متناول الجمهور حصل عليها بطرق غير قانونية”.

ويتحدث المقال عن رئيس البرلمان الجزائري السابق سليمان شنين وعلاقته خارج إطار الزواج مع ابنة وزير.
شارك هذا المقال:
  • لمناقشة آخر الأخبار مع أصدقائك و تتبع جرائدك المفضلة، سجل الآن!


    إحتراما لخصوصيتك لا نضع أي معلومات على فايسبوك.