السلطات الفرنسية تدعو المواطنين دون 30 عاما إلى تجنب لقاح موديرنا

moderna

أصدرت هيئة الصحة العامة الفرنسية، بيانا نصحت من خلاله الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 30 عاما، بعدم الإقبال على التطعيم بلقاح كورونا من إنتاج شركة الأدوية موديرنا، خشية من مخاطر "نادرة جدا" قد تؤدي إلى مشاكل في القلب

وتستند هيئة الصحة العامة الفرنسية إلى تقرير تم نشره حديثًا يستعرض أحدث البيانات عن اللقاح إضافة الى دراسة فرنسية حول الموضوع. وفي المقابل، أوصت الهيئة بتطعيم الفئة العمرية ذاتها باللقاح الذي تنتجه شركة الأدوية فايزر.

ووجدت الدراسة أن لقاح موديرنا يزيد بشكل طفيف من خطر الإصابة بالتهاب القلب لدى الشباب.

وأكدت الدراسة الفرنسية أن لقاحات موديرنا، تزيد من خطر الإصابة بهذه الأمراض التي تحدث في غضون سبعة أيام بعد التطعيم، وغالبا عند الرجال أقل من 30 عاما.

وركزت الدراسة، بحسب صحيفة "لو موند" الفرنسية، على الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 12 و50 عاما، والذين تواجدوا في فرنسا ما بين 15 ماي و31 غشت، وقد تم تحديد 919 حالة التهاب عضلة قلب و917 حالة التهاب غشاء التامور.

وأوصت جمعية الصحة العالمية السكان الذين تقل أعمارهم عن 30 عاما، باستخدام لقاح فايزر، سواء كان تطعيما أوليا أو معززا.

ولا يزال يوصى باللقاح للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 30 عاما، والذين لا يمثلون نفس المخاطر.
شارك هذا المقال: