القضاء الفرنسي يفتح تحقيقا في واقعة اغتصاب بقصر "الإليزيه"

قصر الإليزيه

قصر الإليزيه

فتحت النيابة العامة الفرنسية تحقيقا في واقعة "اغتصاب" في القصر الرئاسي "الإليزيه" في باريس.

وأفادت وسائل إعلام محلية، اليوم السبت، بأن مجندة قالت إنها تعرضت لاعتداء جنسي بعد احتفالية تخللها تناول للمشروبات الكحولية في القصر في يونيو الماضي.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد حضر في وقت سابق تلك الاحتفالية التي أقيمت لوداع بعض الموظفين المغادرين.

وتقول التقارير إن النيابة استجوبت المشتبه فيه، وهو جندي في القصر أيضا، لكنها لم توجه اتهامات رسمية له بعد.

وقالت الجندية المعتدى عليها، في تصريح لجريدة "ليبيراسيون" الفرنسية إنها "تعرضت لعنف جنسي من قبل رجل هو أيضا جندي"، على إثره قدمت شكوى في مركز شرطة الدائرة الثامنة، الأقرب إلى قصر الإليزيه.

وأوضح موقع "ليبراسيون"، بأن الإليزيه "لم يعلق أبدا" على "القضية القانونية الجارية"، لدى اتصالهم به.
شارك هذا المقال:
  • لمناقشة آخر الأخبار مع أصدقائك و تتبع جرائدك المفضلة، سجل الآن!


    إحتراما لخصوصيتك لا نضع أي معلومات على فايسبوك.