استقالة أزيد من 177 ألف سعودي من عملهم خلال 3 أشهر

علم السعودية

علم السعودية

أفادت الهيئة العامة السعودية للإحصاء بأن عدد الموظفين السعوديين الذين قدموا استقالتهم من عملهم خلال الربع الثاني من العام الحالي بلغ 177 ألفا و376 موظفا.

ووفق بيانات الهيئة، فإن هذا العدد يمثل ثلاثة أضعاف الموظفين السعوديين المستقيلين في الفترة ذاتها من عام 2020، والذين بلغ عددهم حينها 53,460 موظفا سعوديا مستقيلا.

وأوضحت أنه في كلتا الفترتين، كان عدد الذكور المستقيلين أكثر من عدد الإناث بفارق تقريبي يبلغ 10 آلاف، مضيفة أن أعداد الاستقالات شكلت النسبة الأكبر من أسباب التوقف عن الاشتراك في المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، في حين كان السبب الثاني للتوقف هو انتهاء عقد العمل (41,336 موظفا). أما المتوقفون بسبب فسخ عقد العمل بموجب المادة 80 من نظام العمل فشكل السبب الثالث للتوقف عن الاشتراك بالتأمينات الاجتماعية بأعداد بلغت 22840 موظفا.

وأرجع عضو لجنة الموارد البشرية في غرفة الرياض نايف التميمي هذه الاستقالة إلى توفير رؤية 2030 للعديد من الفرص الوظيفية، وهو ما دفع بعض الموظفين إلى التخلي عن مناصبهم والاتجاه نحو جهات عمل جديدة.

وأضاف، في تصريح لقناة "الإخبارية"، أن استقالة الموظفين قد ترجع لعدم وضوح المسار الوظيفي ونقص التدريب، مشيرا إلى أن هذه العوامل تؤدي في النهاية إلى غياب الأمان الوظيفي.

وأشار التميمي إلى دور العوامل الديمغرافية في استقالة الموظفين حيث أكد أن بعضهم يلجأ الى التخلي عن وظيفته للانتقال إلى مدينة أخرى، مبرزا أن الرياض تعد من أكثر المدن جاذبية للشباب السعودي وذلك نظرا لتوافر وظائف أفضل من تلك المتاحة في مدنهم.
شارك هذا المقال: