لاعبون لكرة القدم بالمغرب بأعمار مزورة

كرة القدم المغربية

استأثر موضوع تزوير أعمار لاعبين يمارسون في أندية تنتمي للقسم الأول والثاني من بطولة الهواة، جريدة "الصباح" حيث كتبت في عددها الصادر ليوم الأربعاء 24 نونبر 2021 مقالا تحت عنوان "لاعبون بأعمار مزورة".

وفي تفاصيل الخبر، كتبت اليومية في صفحتها الأولى أن جامعة كرة القدم توصلت بأربع شکایات واعتراضين، حول التزوير وعدم احترام أندية للسن القانوني، المسموح به ضمن بطولة الهواة، بقسميها الأول والثاني.

وكشفت اليومية نقلا عن معطيات حصلت عليها، أن بعض الأندية قامت بعدة ممارسات، للتحايل على دورية العصبة الوطنية لكرة القدم هواة الصادرة قبل بداية الموسم، والتي تمنع على كل فريق تسجيل أكثر من أربعة لاعبين تفوق أعمارهم 25 سنة بالقسم الأول، وأربعة تفوق أعمارهم 23 سنة، بالقسم الثاني.

ومن ضمن هذه الممارسات، تضيف اليومية، تأهيل لاعبين عن طريق عقود مسجلة لدى العصب الجهوية، من قبل الأندية الصاعدة لأول مرة إلى بطولة الهواة، بحيث تم ضبط حالة لاعب أجنبي يفوق عمره 30 سنة، إضافة إلى تأهيل لاعبين بعقود قديمة.

وقال جمال السنوسي، رئيس العصبة الوطنية لكرة القدم، في تصريح لـ"الصباح" أن العصبة توصلت فعلا بشكايات من أندية متضررة، ستعرض على لجنة الأخلاقيات، بتهمة التزوير، إضافة إلى اعتراضات تقنية، تتوفر فيها الشروط القانونية، خصوصا في ما يتعلق بأداء واجب الاعتراض، وتسجيله في الآجال المحددة.

وأوضح السنوسي أن العصبة بصدد إصدار دورية جديدة أكثر صرامة بخصوص تحديد الأعمار، مضيفا أنها لن تقبل أي عقد اللاعب يفوق عمره 25 سنة، في حال استنفد ناديه المقاعد الأربعة المخصصة له، بالنسبة إلى القسم الأول هواة، والأمر نفسه بالنسبة إلى القسم الثاني.

وحمل السنوسي جزءا من المسؤولية إلى العصب الجهوية، التي صعدت منها الفرق التي تنافس لأول مرة في بطولة الهواة، والتي اعتمدت عقودا للاعبين تفوق أعمارهم 25 سنة، بل منهم من يفوق عمره 30 سنة، متسائلا عن الجدوى من تحديد السن في بطولات العصب الجهوية، إذا لم يتم احترامه.

وأضاف السنوسي، أن "بعض الرؤساء يصرون على التزوير، وتحقير دوريات الجامعة، من خلال اعتماد لاعبين تصل أعمارهم 30 سنة".

يذكر أن العصبة الوطنية ستعقد اجتماعا، يوم الأربعاء، ستتم خلاله إحالة الشكايات، المتعلقة بالتزوير وعدم احترام دورية جامعية، على لجنة الأخلاقيات، والاعتراضات على اللجنة التأديبية.
شارك هذا المقال: