فنانون مغاربة قتلتهم الشائعات

فنانون مغاربة

يقع العديد من الفنانين ضحية الشائعات خلال مسارهم الفني، بعضهم تلاحقه شائعة عن حياتهم الخاصة وآخرون عن حياتهم المهنية، ولكن بالمقابل هناك من تقتله الشائعة، ليصبح في عداد الموتى في العالم الافتراضي وهو على قيد الحياة في الواقع.

وآخر فنان مغربي انتشرت شائعة وفاته بشكل كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يوم الثلاثاء 11 يناير 2021، هو الفنان نور الدين بكر، هذا الأخير لاحقته هذه الشائعة بشكل كبير في الآونة الأخيرة، وذلك بسبب مروره بوعكة صحية، حيث أصيب بمرض السرطان في الحنجرة.

الفنان نور الدين بكر يتعرض لأزمة صحية


واختار الفنان حسن فولان أن يفند هذه الشائعة، من خلال زيارة زميله نور دين بكر في بيته، ونشر صور تجمعه به ليثبت أن صديقه حي يرزق.


الفنان عبد الهادي بلخياط كان أيضا من الضمن المتضررين من هذه الشائعة، حيث تم خلال شهر أكتوبر 2021، تداول شائعة وفاته.

وفندت ابنته، مصممة الأزياء مريم بلخياط كل التعليقات المتداولة حول وفاة والدها، مؤكدة أن الفنان عبد الهادي بلخياط (81 سنة) يتمتع بصحة جيدة.

وكشفت حينها في تصريح لـle360: "أتوصل بكم هائل من رسائل واتصالات التعازي والمواساة، خاصة بعد وفاة الملحن المغربي محمد بلخياط، حيث ظن البعض أن والدي المعني بالأمر، بسبب الاسم العائلي لهذا الملحن".


الممثل المغربي عبد القادر مطاع كان أيضا من بين الفنانين الذين قتلهم الإشاعات، حيث كانت آخر إشاعة تنتشر عن وفاته في أكتوبر 2020، ولكن للأسف هذه الإشاعة رافقت هذا الفنان كثيرا في السنوات الأخيرة، خاصة بعد فقدانه لبصره.


الممثل الكوميدي عبد الرحيم التونسي، الشهير بلقب "عبد الرؤوف" من بين أكثر الفنانين المغاربة الذين طالته شائعة الوفاة، وكان أبناءه في كل مرة يفندون تلك الإشاعة معبرين عن استيائهم من نشر من هذه الأخبار الكاذبة التي تأثر عليهم وعلى صحة والدهم.
شارك هذا المقال:
  • لمناقشة آخر الأخبار مع أصدقائك و تتبع جرائدك المفضلة، سجل الآن!


    إحتراما لخصوصيتك لا نضع أي معلومات على فايسبوك.