هل تفتح "فيفا" الترشيح أمام منافسين جدد لاحتضان مونديال 2026؟

هل تفتح "فيفا" الترشيح أمام منافسين جدد لاحتضان مونديال 2026؟

في ظل الجدل الدائر حاليا حول تنظيم منافسات كأس العالم لكرة القدم سنة 2026، ذهبت الصحيفة الرياضية الشهيرة "لاغازيتا ديلّو سبورت" إلى أن مؤشرات عديدة تدل على أن الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" يتجه إلى إغلاق ملف إسناد التنظيم الذي يتنافس عليه المغرب وأمريكا الشمالية وإعادة فتح باب الترشيح أمام دول أخرى.

ووقفت "لاغازيتا" مليا عند حرص الفيفا"، عبر موقعه الرسمي يوم 26 مارس الأخير، على التذكير بأن مؤتمره المقبل ليوم 13 يونيو سيكون أمامه خيارين فيما يتعلق بتنظيم منافسات كأس العالم لسنة 2026، إما إسناد تنظيم المنافسات إلى أحد المتنافسين على التنظيم أو فتح باب الترشيح من جديد وتأجيل البت في الأمر إلى غاية ماي 2020.

وحسب الصحيفة ذاتها، فإن مؤشرات عديدة تدل على أن المؤتمر الـ68 للفيفا لن يكون عاديا بكل المقاييس، إذ سيتخذ "إجراءات غير مسبوقة" في تاريخ هذه المنظمة الرياضية الدولية بإلغائه لجميع القرارات التي اتخذت إلى حدود اليوم بما فيها ملف استضافة مونديال 2026 الذي باشرته اللجنة التنفيذية الحالية للفيفا في غشت 2017.

للإشارة، فإن ملف استضافة مونديال 2026 يشهد حاليا جدلا واسعا، في ظل عدم وضوح المسطرة القانونية لاختيار مستضيف المنافسات؛ وهو ما كان محل احتجاج رسمي من المغرب، الذي تفاجأ بإعلان الفيفا عن معايير جديدة في آخر لحظة وهو ما اعتبر محاباة لملف دول أمريكا الشمالية.

ولأول مرة في تاريخ الفيفا، سيتم عرض ملف استضافة المونديال على الجمعية العامة للفيفا، وليس على اللجنة التنفيذية فقط كما كان معمولا به سابقا؛ إلا أن إعطاء صلاحيات واسعة للجنة التقنية المشرفة على دراسة ملفات الترشح لاستضافة منافسات المونديال وتنقيطها يثير أكثر من علامة استفهام حول مدى احترام شروط المنافسة والشفافية.

شارك هذا المقال:
  • لمناقشة آخر الأخبار مع أصدقائك و تتبع جرائدك المفضلة، سجل الآن!


    إحتراما لخصوصيتك لا نضع أي معلومات على فايسبوك.