ناشطون يحتجون ضد "نفايات الحيطي": المغرب ليس مزبلة

ناشطون يحتجون ضد "نفايات الحيطي": المغرب ليس مزبلة

في الوقت الذي قرر فيه عدد من النشطاء تأجيل وقفة احتجاجية ضد قرار استيراد 2500 طنا من النفايات القادمة من إيطاليا، خرجت عدد من الجمعيات المدنية في مدينة بني ملال، ضد القرار الذي أشرت عليه الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة، حكيمة الحيطي.

الوقفة الاحتجاجية التي نظمت مساء الأحد، دعت لها جمعية ائتلاف الكرامة لحقوق الإنسان، وشاركت فيها عدد من منظمات المجتمع المدني، كما رفعت خلالها شعارات منددة بقرار الوزارة، والذي كانت حكيمة الحيطي، قد خرجت من نافذة الإعلام العمومي، خلال هذا الأسبوع، لتؤكد بأن قرار نقل النفايات الإيطالية تم وفق القانون الاتفاقيات الدولية في هذا المجال.

وقال محمد جمال السقاوي رئيس جمعية ائتلاف الكرامة لحقوق الإنسان إن هذه الوقفة تأتي في إطار الوقفات التي تنظم على الصعيد الوطني تنديدا بالسياسات الحكومية، خاصة في المجال البيئي، ورافعة شعار "المغرب ليس مزبلة"، مضيفا أنه هناك ازدواجية في المعايير، بالنظر إلى تنظيم المغرب للقمة العالمية للمناخ "كوب22" في نونبر المقبل بمراكش، ومحاربتها للأكياس البلاستيكية، في مقابل قرار استيرادها للنفايات الإيطالية، والتي وصفها بـ"الخطيرة".

وشدد السقاوي في تصريح لهسبريس، أن قرار استيراد الحكومة للنفايات الإيطالية يعتبر "جريمة في حق الشعب المغربي"، محذرا من ظهور مجموعة من الأمراض كنتيجة مباشرة من جلب هذه النفايات، كما ندد بالتكتم الذي يلف هذا الملف منذ سنة 2004.

وتابع المتحدث ذاته، أن هذه الوقفة ليست إلا بداية لسلسة من الأشكال الاحتجاجية خلال الأيام المقبلة، كما سيتم اللجوء إلى القضاء من أجل معرفة تفاصيل هذه القضية، معتبرا أن خطاب الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة لا يعدو أن يكون سوى "ضحكا على الدقون"، خاصة مع تأكيدها أن هذه النفايات لا تشكل خطرا على المغاربة.

ودعا رئيس ائتلاف الكرامة لحقوق الإنسان، إلى توقيف هذه الشحنة من النفايات كإجراء أولي، ثم فتح تحقيق عن المسؤولين عن دخول النفايات دون علم المغاربة، بالرغم من أن هذه النفايات كانت تدخل للمغرب منذ سنة 2004، دون أن يتم الإعلان عنها.

شارك هذا المقال: