غريزمَان .. هدّاف فرنسا الذي حرمه القدر من اللعب للبرتغال

غريزمَان .. هدّاف فرنسا الذي حرمه القدر من اللعب للبرتغال

حرم القدر المهاجم أنطوان غريزمان، المحترف في صفوف أتليتكو مدريد الإسباني، من تمثيل المنتخب البرتغالي، بطل النسخة الأخيرة من كأس أمم أوروبا، "يورو 2016" التي أقيمت بفرنسا، وكان قاب قوسين أو أدنى من الانضمام إلى صفوفه.

وكان من الممكن أن نرى غريزمان صاحب الرقم 7 متواجدًا بجانب كريستيانو رونالدو، يحتفل معه على منصة التتويج باللقب الأوروبي، لكنه قرر الانضمام إلى المنتخب الفرنسي الذي احتل المركز الثاني في "يورو 2016"، ويقود "منتخب الديوك" في مختلف المحافل الدولية.

أنطوان غريزمان، البالغ من العمر 25 عامًا، له أصول برتغالية؛ فجده والد أمه، أمارو لوبيز كان لاعب كرة قدم في صفوف فريق "إف سي باكوس دى فيريرا"، إلّا أن لم يكن بارعًا فاضطر للهجرة صوب فرنسا عام 1957 للعمل فى البناء والمعمار، قبل أن يتوفى عام 1992.

وفي فرنسا، أنجب أمارو لوبيز نجلته إيزابيل، التي كانت تعمل عاملة نظافة فى مستشفى "استيان" الفرنسية، لتتزوج إيزابيل من الفرنسي غريزمان، وينجبا أنطوان عام 1991.

أمضى أنطوان فترات طويلة في منطقة "دي فيريرا" البرتغالية، خاصة مع والدته التي كانت عادة تقضي إجازاتها في المنطقة، ولديه رصيد كبير من الذكريات في البرتغال.

غريزمَان .. هدّاف فرنسا الذي حرمه القدر من اللعب للبرتغال

اقترب أنطوان غريزمان كثيرًا من تمثيل المنتخب البرتغالي في 2012، عندما تم إيقافه من اللعب في صفوف المنتخب الفرنسي تحت 21 عامًا بسبب سوء السلوك، إثر سهره في إحدى الملاهي الليلية، ما دفع اللاعب لاتخاذ قرار بعدم تمثيل فرنسا لاحقًا، والتوجه للعب مع البرتغال، إلّا أنه عدل عن قراره بعد حل المشكلة.

وبعيدًا عن حياته الشخصية، بدأ أنطوان غريزمان مسيرته مع ريال سوسيداد، وظهر بقميص النادي لأول مرة عام 2009، وفاز بلقب دوري الدرجة الثانية الإسباني في أول موسم له مع النادي، وسجل 52 هدفًا في 201 مباراة رسمية مع سوسيداد، حتى انتقل إلى أتليتكو مدريد عام 2014 مقابل 30 مليون يورو.

ولعب أنطوان مع المنتخب الفرنسي للناشئين، وكان أحد أعضاء الفريق الذي فاز عام 2010 بلقب بطولة أوروبا تحت 19 عامًا التي أقيمت في فرنسا.

وظهر غريزمان لأول مرة بقميص المنتخب الفرنسي الأول عام 2014، ومثل بلاده في كأس العالم الذي أقيم بالبرازيل في نفس العام.

وتمكن اللاعب البرتغالي الفرنسي من جذب الأنظار إليه بعد المستوى المتميز الذي قدمه مع أتليتكو مدريد، ليصبح أحد الأعمدة الأساسية في صفوف "الديوك" في "يورو2016"، مسجلًا 6 أهداف ليتوج هدافا، إضافة لاختياره أفضل لاعب في البطولة من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

شارك هذا المقال: