البوليساريو تغازل إسبانيا وتُحرّض انفصاليّي الداخل ضدّ المغاربة

البوليساريو تغازل إسبانيا وتُحرّض انفصاليّي الداخل ضدّ المغاربة

لم يتوقف تنظيم "البوليساريو" عن تمرير الرسائل العدائية والمُستفزّة للمَغرِب، بعد تَنصيب إبراهيم غالي أميناً عاماً خلفاً للراحل محمد عبد العزيز، في سياق مؤتمره الاستثنائي المنعقد نهاية الأسبوع الماضي في تندوف الجزائرية؛ حيث اختارت الجبهة الانفصالية توجيه تهديدات جديدة عبر تحريض الطلبة الصحراويين ذوي النزعة الانفصالية من أجل ما وصفته "تأجيج انتفاضة سلمية" في الجامعات.

وحرضت رسالة صادرة عن المؤتمر الاستثنائي للتنظيم الانفصالي أتباعه في الأقاليم الجنوبية وفي الجامعات المغربية ضد المغاربة، وتقول إن "الخيار السليم" في المرحلة الراهنة يكمن في "تقوية التشبث بالجبهة كمُمثل شرعي ووحيد" إلى جانب "الرفع من وتيرة التأهب ضد مناورات المحتل (في إشارة إلى المغرب) وتأجيج الانتفاضة السلمية".

وكعادتها في رسائلها العدائية ضد المغرب والمغاربة، وصفت الجبهة الانفصالية الأقاليم الجنوبية للمملكة بـ"الأرض المحتلة"، متهمة سلطات الرباط بارتكاب "جميع أنواع الانتهاكات الجسيمة في حق (المعتقلين) والمحاكمات الصورية والأحكام الجائرة الصادرة في حقهم"، مصرة على أن ما وصفتها الجبهة الأمامية تتشكل من "حركة المعطلين والفعاليات الحقوقية والمهنية والشبابية والطلابية والتلاميذية".

"البوليساريو" قالت إن الطبلة الصحراويين في الجامعات المغربية مطالبون بـ"تأجيج مقاومتكم السلمية ضد المحتل المغربي بمزيد من تراص الصفوف ووحدة الأهداف، لتفويت الفرصة على الغُزاة ولما يضمرونه لشعبكم من نوايا ليس أقلها محاولتهم الالتفاف على حقكم المقدس في تقرير المصير"، فيما توقفت عند معتقلي "مجموعة اكديم ازيك" الذين قالت إنهم معتقلون سياسيون "بسَبَب آرائهم ومعتقداتهم السياسية"، على حد تعبير الرسالة.

وحاولت "البوليساريو" مغازلة الجارة الشمالية للمملكة، ببعث رسالة إلى رئيس الحكومة الإسباني، ماريانو راخوي، نقلتها منابر إعلامية انفصالية، تقول إن "الأضرار التي سببتها اتفاقية مدريد الثلاثية 1975 للشعب الصحراوي كبيرة وثقيلة، مما يستوجب على إسبانيا الديمقراطية أن تتحلى بالشجاعة الكافية وتتحمل مسؤولياتها السياسية والقانونية والأخلاقية تجاه مستعمرتها السابقة الصحراء الغربية".

ودعا التنظيم الانفصالي المملكة الإسبانية إلى ما وصفه "التوافق والتناغم مع الموقف الشعبي المشرف تجاه الشعب الصحراوي واستغلال موقعها السياسي للمساهمة في احترام وتطبيق الشرعية الدولية"، على حد تعبيره، ليتابع نغمته المغازلة للجارة الإسبانية بالقول: "إن كل يوم يمر على مأساة الشعب الصحراوي يعمق عار تخلي إسبانيا عن شعب تربطها به أواصر التاريخ وأوشاج الثقافة وقرب الجغرافيا".

شارك هذا المقال:
  • لمناقشة آخر الأخبار مع أصدقائك و تتبع جرائدك المفضلة، سجل الآن!


    إحتراما لخصوصيتك لا نضع أي معلومات على فايسبوك.