نزيف دور السينما في المغرب .. خمس قاعات فقط صالحة للعرض

نزيف دور السينما في المغرب .. خمس قاعات فقط صالحة للعرض

على نحو مُضطرد تواصَل "نزيف" القاعات السينمائية بالمغرب في العِقْديْن الأخيرين، إذ تقلّصَ عددها من 247 قاعة سنة 1985 إلى 31 قاعة فقط سنة 2015، حسبَ إحصائيات رسمية.

"نزيف" القاعات السينمائية بالمغرب كان من النقاط التي انصبَّ حوْلها نقاش الفاعلين المغاربة في المجال السينمائي في اليوم الوطني للسينما، أمس الجمعة بالرباط، إذ طالبَ عدد منهم ببذْل جهود للحيلولة دون "انقراض" ما تبقّى من قاعات العرض السينمائية.

الحسين بوديح، رئيس غرفة أرباب القاعات السينمائية بالمغرب، وقفَ عندَ جُملة من الأسباب التي أدَّتْ إلى إغلاق القاعات السينمائية، وعلى رأسها القرصنة، التي قالَ إنها "هَلكتْ" أرباب القاعات السينمائية في المغرب، مُطالبا بسنِّ إجراءات صارمةٍ لمحاربتها.

ورغم أنَّ السلطات تقوم بحملات لحجْز الأقراص المتضمّنة للأعمال الفنية المقرصنة، إلا أنّ مُوديح يعتبر أنَّ التساهُل مع القراصنة ما زال مستمرا، قائلا: "الفْرّاشة كايْجيو قدّام القاعات وكايْعلّقو لافيشات ديال الأفلام، وحين نشكو الأمر للمسؤولين لا يفعلون شيئا".

وإذا كانت الإحصائيات الرسمية تقول إنَّ المغرب مازال يتوفر على 31 قاعة سينمائية، فإنَّ نجيب بنكيران، رئيس الغرفة المغربية لموزعي الأفلام، يرى أنَّ ما تبقّى من القاعات أغلبُه غيرُ صالح للعرض، مُوضحا أنّ عدد القاعات السينمائية المجهّزة لا يتعدّى خمْسَ قاعات فقط.

ورسمَ بنكيران صورة "سوداء" عن واقع القاعات السينمائية المتبقيّة في المغرب، قائلا إنّ هناك قاعات لا يتوفّر أربابها حتى على ما يشترون به التذاكر قصْدَ إعادة بيْعها للجمهور، متوقّعا "انقراض" القاعات السينمائية المتبقية في حال عدم وضع سياسة حكوميّة لتدارك الوضع.

وفي السياق نفسه دعَا الحسين بوديح إلى دعْم القاعات السينمائية، لضمان استمرارها، لافتا إلى أنَّ رقم 31 قاعة، التي تقول الأرقام الرسمية إنّها مازالت متواجدة، ينبغي مراجعته، وزاد: "في مدينة طنجة يُقال إنّ هناك أربع قاعات سينمائية، والحال أنّ قاعة واحدة هي التي تصلح للعرض".

من ناحية أخرى، اشتكى بيدوح من ارتفاع ضريبة TVA التي يدفعها أرباب القاعات السينمائية، وقال في هذا الإطار: "لا يُمكن أن ندفع 20 في المائة كضريبة TVA بداعي أنَّ الجمهور هو الذي يتحمّلها، والحال أننا نحن من يدفعها، لأننا لا نستطيع أن نرفعَ سعر التذاكر".

في المقابل، قال الكاتب العام لوزارة الاتصال، محمد غزالي، إنَّ "القاعات السينمائية شهدتْ استقرارا ما بين 2012 و2016، وهي المدة التي لم تشهد إغلاق أيّ قاعة سينمائية"، على حدّ قوله، مشيرا إلى أنّ عدد القاعات السينمائية التي جرَى رقْمنتُها من 2012 إلى 2015 بلغ 24 قاعة.

وحسب تقرير للمركز السينمائي المغربي، حول الحصيلة السينمائية لسنة 2015، فإنَّ عدد شاشات العرض الموجودة إلى غاية متمّ دجنبر من السنة الماضية في حدود 57 شاشة؛ وبلغ عدد التذاكر التي بيعتْ في السنة نفسها 1.842.348، في حين بلغت المداخيل المحصّلة 74.462.995 درهما.

شارك هذا المقال: