فرنسا تخصص تكريما وطنيا للراحل شارل أزنافور

شارل أزنافور

أعلنت الرئاسة الفرنسية، اليوم الأربعاء، أن مراسم تكريم وطنية ستنظم في ساحة "الأنفاليد" بباريس بعد غد الجمعة للمغني الراحل شارل أزنافور، الذي توفي، أول أمس الاثنين، عن عمر 94 عاما جراء "قصور في القلب والجهاز التنفسي".

وسيشارك الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في هذه المراسم، التي يلقي خلالها كلمة في باحة الأنفاليد. وقد حي ا ماكرون الفنان الراحل معتبرا أن "أعماله الرائعة ونبرة صوته وإشعاعه الفريد، ستستمر طويلا بعد وفاته".

وفور الإعلان عن نبأ الوفاة، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي تعليقات وأغنيات وصور لأزنافور، فضلا عن صور شخصية التقطها أصحابها مع النجم العالمي.

وقد أعرب عدة مسؤولين سياسيين عن رغبتهم في إقامة هذه المراسم للاحتفاء بآخر عمالقة الأغنية الفرنسية.

ورأى أزنافور النور سنة 1924 في باريس لأب وأم من أصول أرمينية، حيث كان إسمه عند الميلاد شاهنور فاريناج أزنافوريان.

ويعد أزنافور واحدا من بين المغنين الأكثر شعبية في فرنسا والعالم، بدأ الغناء في عمر التاسعة وحظي بفرصة عمره لدى المغنية إديت بياف التي سمعته يغني ورتبت لتأخذه معها في جولاتها الغنائية بفرنسا والولايات المتحدة، حيث كان يوصف بـ" فرانك سيناترا" الفرنسي.

وكتب أزنافور أزيد من ألف أغنية فضلا عن تأليفه لمسرحيات موسيقية، كما قدم أكثر من مائة ألبوم ومثل في أفلام الستينات، وغنى أيضا بست لغات هي الفرنسية والروسية والإنجليزية والأرمنية والإيطالية والإسبانية.
شارك هذا المقال: