هذه إجراءات وزارة الصحة لمساعدة السكان المتضررين جراء موجة البرد

cover Video - Le360.ma • مواطنون بأزيلال يكسرون حصار الثلوج بحثا عن الأكل والدفء

أعطى وزير الصحة، أناس الدكالي، اليوم الخميس، الانطلاقة الرسمية لعملية «رعاية 2018-2019» لتعزيز الخدمات الصحية لفائدة ساكنة المناطق المتضررة بفعل موجات البرد، وذلك خلال الفترة الممتدة من الـ15 نونبر الجاري إلى غاية 30 مارس 2019.

وبحسب بلاغ لوزارة الصحة، فإن عملية رعاية تستهدف 28 إقليما منتميا إلى سبع جهات وهي جهة طنجة تطوان الحسيمة والجهة الشرقية وجهة بني ملال خنيفرة وجهة درعة تافيلات وجهة فاس مكناس وجهة سوس ماسة وجهة مراكش أسفي.

وتهدف هذه العملية إلى «الاستجابة لحاجيات ساكنة المناطق المعزولة بالوسط القروي والمتضررة بفعل موجات البرد والتساقطات الثلجية عبر توفير خدمات صحية للقرب. وخاصة تعزيز الخدمات الصحية الأساسية، الوقائية والتوعوية المقدمة على مستوى المراكز الصحية، وتكثيف أنشطة الوحدات الطبية المتنقلة في نقاط لتجمع الساكنة محددة على مستوى هذه المناطق، مع ضمان التكفل بالحالات المرضية المرصودة بواسطة القوافل الطبية المتخصصة والمستشفيات المرجعية المحددة وكذا ضمان التكفل بالحالات المستعجلة».

كما تهدف عملية رعاية إلى «ضمان توفير الموارد البشرية والتجهيزات ووسائل التنقل بالمراكز الصحية، حيث توجد المناطق المتضررة بفعل موجات البرد والتساقطات الثلجية» وإنجاز 4248 زيارة ميدانية للوحدات الطبية المتنقلة، وتنظيم 163 قافلة طبية متخصصة للاستجابة للحاجيات المرصودة من الخدمات الطبية العلاجية، ووضع نظام للتنسيق بين الوحدات الطبية المتنقلة والقوافل الطبية المتخصصة ونظام المستعجلات الإقليمي مع اللجوء إلى النقل المروحي عند الحاجة.

كما سيتم تعبئة ما مجموعه 2478 مهنيا صحيا من أطباء وصيادلة وممرضين وتقنيين وإداريين كموارد بشرية، بالإضافة إلى التجهيزات البيوطبية من آلات متنقلة للفحص بالصدى والمختبرات الطبية للتحاليل متنقلة وكراسي مخصصة لطب الأسنان وآلات قياس حدة البصر وتجهيزات أخرى حسب البرمجة.

كما ستتم تخصيص وسائل التنقل من وحدات صحية متنقلة وسيارات الإسعاف مع اللجوء إلى النقل المروحي عند الحاجة.

وبخصوص الأدوية والمواد الصحية، ستتم تعبئة غلاف مالي قدره 5 ملايين درهم كميزانية استثنائية من طرف المصالح المركزية لوزارة الصحة (بالإضافة إلى الميزانية الإقليمية السنوية). كما سيتم رصد غلاف مالي قدره 800.000 درهم كميزانية استثنائية من طرف المصالح المركزية لوزارة الصحة لتغطية الحاجيات من الوقود وصيانة الوحدات المتنقلة.

يذكر أن عملية رعاية تأتي في «إطار التعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، الرامية إلى توفير الرعاية اللازمة لساكنة المناطق المتضررة بفعل موجات البرد والتساقطات الثلجية، وسعيا من وزارة الصحة لضمان استمرارية الخدمات الصحية لفائدة ساكنة هذه المناطق، وتجسيدا لأحد محاور الدعامة الأولى من مخطط الصحة 2025».
شارك هذا المقال:
  • لمناقشة آخر الأخبار مع أصدقائك و تتبع جرائدك المفضلة، سجل الآن!


    إحتراما لخصوصيتك لا نضع أي معلومات على فايسبوك.