رغم اعتذارها.. فستان رانيا يوسف يجرها إلى المحاكمة

فستان رانيا يوسف

تمثل الفنانة المصرية، رانيا يوسف، أمام القضاء الشهر المقبل بتهمة "التحريض على الفسق والفجور"، بعد حضورها الحفل الختامي لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته الـ40، بإطلالة وصفت بـ"الجريئة".

وبعد الجدل الذي أثاره فستان رانيا يوسف، سارعت الأخيرة إلى نشر اعتذار عبر حسابها على "إنستغرام"، تعترف فيه بأنها "أخطأت التقدير" في اختيار الفستان المناسب، مشيرة إلى أنها لم تكن تتوقع بأن يثير فستانها كل هذا الغضب.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

Une publication partagée par Rania Youssef (@raniayoussef_) le


وظهرت الفنانة المصرية مرتدية ثوبا شفافا يكشف عن ساقيها، ما أثار حالة من الجدل والانتقادات الواسعة على شبكات التواصل الاجتماعي، لا تزال أصداؤها تتردد منذ الخميس الماضي.

ومن المقرر أن تبدأ محاكمة رانيا يوسف في 12 يناير بعد عدد من الشكاوى، التي رفعها عدد من المحامين ضد الممثلة متهمين إياها بارتكاب فعل علني فاضح والتحريض على الفسق والفجور وإغواء القصر ونشر الرذيلة بالمخالفة للأعراف والتقاليد والقوانين السائدة في المجتمع المصري.

وتواجه رانيا عقوبة السجن لمدة تصل إلى خمس سنوات حال إدانتها.

يأتي ذلك بعد أن أصدرت نقابة المهن التمثيلية المصرية، مساء الجمعة، بيانا تتوعد فيه بالتحقيق مع من تراه "تجاوز" في حق المجتمع.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن الفنانة رانيا يوسف، بأنها لم يتم استدعائها للتحقيق من جانب نقابة المهن التمثيلية على خلفية أزمة الفستان حتى الآن.

وأضافت أنه لم يتحدث إليها أحد من مسؤولي النقابة المصرية بخصوص هذا الأمر، واكتفت بالقول: "ارتديت فستانا بمهرجان سينمائي دولي مثلما يحدث في المهرجانات العالمية بالخارج"، رافضة التعليق على ما تعرضت له من انتقادات واسعة بهذا الشأن.

وارتدت رانيا يوسف في حفل المهرجان السينمائي آنذاك فستانا طويلا مكشوف الكتفين والساقين، باللون الأسود، ويتكون من القماش الجوبير الشفاف اللامع والمطرز، ومن أسفله قطعة تشبه "المايوه".
شارك هذا المقال:
  • لمناقشة آخر الأخبار مع أصدقائك و تتبع جرائدك المفضلة، سجل الآن!


    إحتراما لخصوصيتك لا نضع أي معلومات على فايسبوك.