لشكر عن "بلوكَاج الحكومة": لا جديد .. موقف الاتحاديّين ثابت

لشكر عن "بلوكَاج الحكومة": لا جديد .. موقف الاتحاديّين ثابت

رفض إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الإدلاء بموقف حول مسألة المشاركة في الحكومة المقبلة، بعد الموقف الواضح الذي عبّرت عنه الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية أمس الخميس، والذي دعا إلى حصر المشاورات في الأغلبية السابقة.

لشكر، الذي بدا منزعجا من التصريح لهسبريس حول موقف حزبه من المشاركة، قال إنه لن يرد على اجتماعات الأحزاب الأخرى، وأن موقف حزبه تم التعبير عنه من قبل. وتابع لشكر في حديثه عن موقف حزبه من المشاركة في حكومة عبد الإله بنكيران: "لا جديد ولا تعليق، وموقف الاتحاد لم يتغير وما زال موقفنا ثابتا"، على حد تعبيره.

وكان عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المكلف، قد هاجم حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في عدد من لقاءاته خلال فبراير المنصرم، حيث قال في أحدها: "لا بد من الإشارة إلى المواقف المتناقضة والمتقلبة للكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي، الذي عبّر في البداية عن استعداده لتسهيل مهمة تشكيل الحكومة، وانخرط بعد ذلك في سلسلة من الاشتراطات والتناقضات"، وخاطب لشكر بالقول: "شدّيتي رئاسة مجلس النواب باراكا عليك".

وشدد بنكيران على تمسكه بإبعاد "رفاق لشكر" عن تشكيلة الحكومة المقبلة، مذكّرا بأن حديثه ينحصر على الأغلبية السابقة، ومؤكدا أنه لا يرغب في انتخابات تشريعية سابقة لأوانها.

وتشارف الأزمة المرتبطة بتشكيل الحكومة في المغرب على دخول شهرها السادس وسط تساؤلات حول قدرة آخر جولات المشاورات، المرتقبة في الأيام المقبلة، على حل "البلوكاج" أم أن عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المعين، سيقرر العودة إلى الملك لإعلان فشله النهائي.

جدير بالذكر أن طرفي الأزمة الحكومية يتشبثان بمواقفهما، حيث يرفض الطرف الأول دخول حزبي الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والاتحاد الدستوري، وهو ما عبر عنه رئيس الحكومة، في مقابل مطالب حزبي التجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية بضرورة توفير أغلبية مريحة عدديا، ليراهن كل طرف على تنازلات يرى أنه بإمكانه انتزاعها من الطرف الآخر.

شارك هذا المقال:
  • لمناقشة آخر الأخبار مع أصدقائك و تتبع جرائدك المفضلة، سجل الآن!


    إحتراما لخصوصيتك لا نضع أي معلومات على فايسبوك.