شقوري: هكذا جرَت عمليّة نقلي من أجل الالتحاق بـ"جهنّم غوانتنامو"

شقوري: هكذا جرَت عمليّة نقلي من أجل الالتحاق بـ"جهنّم غوانتنامو"

في هذه السلسلة الرمضانية، "حوار مع سجين غوانتنامو"، نتوقف مع قراء جريدة هسبريس عند مسار أشهر معتقلي السجن الأمريكي في الخليج الكوبي، المغربي يونس شقوري، الذي قضى 14 عاما في "غوانتنامو" الذي اعتقلت فيه أمريكا العشرات من المعتقلين العرب والأجانب ممن كانوا يتواجدون في باكستان وأفغانستان إبان الغزو الأمريكي لهذه الأخيرة، رداً على الهجمات الإرهابية التي طالت صبيحة 11 شتنبر 2001 برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك.

هسبريس زارت شقوري في منزله وسط مدينة آسفي؛ حيث يقضي فترة نقاهة بعد أن منحه قاضي التحقيق المكلف بملفات الإرهاب، في فبراير الماضي، السراح المؤقت، بعدما قضى قرابة خمسة أشهر وراء قضبان سجن سلا2، مباشرة بعد تسليمه من الولايات المتحدة الأمريكية إلى سلطات الرباط، يوم 16 شتنبر 2015، قادما من "غوانتنامو" على متن طائرة عسكرية، معصب العينين ومكبل الأطراف.

في الحلقة الحادية عشرة من هذا الحوار ينتقل بنا شقوري إلى مرحلة جديدة من رحلة اعتقاله، إذ ستطأ قدماه لأول مرة قاعدة غوانتنامو في الخليج الكوبي، دون أن يدري أنه كان هناك فعلا، بعد خمسة أشهر قضاها في قاعدة قندهار الأمريكية في أفغانستان..تستمر معه قصة التعذيب، ويكشف لنا تفاصيل أول يوم في زنزانته وقصته مع سجناء جواسيس كانوا عملاء لأمريكا.

وفي ما يلي نص الحوار مع يونس شقوري في جزئه الحادي عشر:

بعد قضائك خمسة أشهر داخل مخيمات القاعدة العسكرية الأمريكية بقندهار الأفغانية، سيأتي يوم ترحيلكم إلى غوانتنامو. صف لنا ما عشته في هذا اليوم..هل تتذكر تاريخه..؟

كان يوما عاديا وثقيلا مثل باقي الأيام.. في شهر ماي من العام 2002، فجأة بدأ الأمريكان في أخذ الناس خارج الخيام، فعلمنا أنه موعد الترحيل إلى غوانتنامو. وبالفعل، أخذوني وأخي رضوان بالإضافة إلى معتقل كويتي، بعدما أخرجونا من الخيمة.

ومن الأمور المبكية والمضحكة في الوقت ذاته أنهم كلما أخذونا يمزقون اللباس النظامي الأزرق الذي كنا نرتديه.. كان الأمر لديهم عادة تتكرر كثيرا.. كانوا حين يمنحوني بذلة جديدة بعد أن أمضي أياما مرتديا ثيابا ممزقة، يمزقونها في الليلة الأولى. وإن كان حظك حسناً إذا رآك جندي من الجنود، وحن قلبه عليك، يمنحك زيا إضافيا.

أين توجهوا بكم بعد ذلك؟ وهل ظلّ الزيّ الأزرق يصاحبكم حتى بعد الترحيل إلى غوانتنامو؟

يوم ترحيلنا إلى غوانتنامو، ألبوسنا الزي البرتقالي، وقبل ذلك أشبعونا ضربا وتعذيبا وتمزيقا مهينا لملابسنا، رجالا ونساء، فلا فرق لديهم.. نزعوا ملابسي وصرت عاريا كما ولدتني أمي، وأدخلوني عند ممرضة للفحص وتسجيل الوزن، فشرع طبيب في فحصي بطريقة مهينة على مستوى جهازي التناسلي، وسألني إن كنت مريضا أو أعاني من وجع، فلما أجبته بإصابتي بعدد من الأوجاع والأمراض، نهرني، وقال: إن كنت تشتكي من الأمراض فيمكنك أن تبقى هنا في قندهار حتى تشفى !! فرفضت طبعاً؛ فما عدت أطيق المكوث هناك.

بعدها ألبسوني الزي البرتقالي الشهير، وقاموا بتعصيب عيني بثوب أسود، وربطوا يديَّ بـ"الكلابشات"، فانتظرنا إلى حلول الليل لتأتي الطائرة، وصعدنا إليها بالطريقة المهينة نفسها التي نزلنا بها حين قدمنا من باكستان إلى قندهار، حيث تم شدنا بالحبال وأقدامنا مربوطة..عذاب أليم لا يطاق والله.

هل شعرت بما كان يدور من حولك وكيف كانت أجواء الترحيل؟

من حسن حظي أن الشريط الذي كان محاطاً بعيني كان به ثقب صغير جعلني أشاهد كل ما يجري.. رأيت العشرات من الجنود المسلحين رجالا ونساء، وكيف صعدوا بنا على متن الطائرة العسكرية، ورأيت معتقلين منبطحين على الأرض.. ولما صعدت إلى الطائرة كنا 10 معتقلين جالسين أمام 10 آخرين، والعطر منتشر بكثافة.

وطيلة الرحلة كانت لدي رغبة جامحة في التبول، لكني لم أكن أستطيع، فأحسست وكأن مثانتي على وشك الانفجار.. كان هذا لوحده عذاباً شديدا، تنضاف إليه كثرة الضرب والصراخ كلما هم أحدنا بحركة أو أنين من الألم.

كم دامت الرحلة؟ وهل كنتم تعرفون أين يتم التوجه بكم؟

لا. لم نكن نعرف أين الوجهة، دامت الرحلة تقريبا 22 ساعة، واعتقدنا أنها دامت يومين كاملين، وقفت بنا الطائرة مرة واحدة، ولا أدري هل توقفت في إسبانيا أو تركيا، حيث دخل فوج جديد من العسكر الأمريكي..تم تغيير الفوج بأعداد هائلة، لكن طائرتنا لم تتغير، عكس باقي أفواج المعتقلين.

قبل وصولكم إلى غوانتنامو، هل مورس عليكم تعذيب طوال الرحلة الجوية؟

هذا أمر لا جدال فيه، فالتعذيب أمر عاد جدا عند الأمريكان. ضربنا بشتى أنواع الضرب، وإذا اشتد صياحنا كانوا يحقنون أجسامنا بإبر تتضمن مادة مخدرة تتسبب في تنويمنا.. حتى الوجبات التي كانوا يمدوننا بها كانت تتوفر على مادة مخدرة. وكنا لا ندري كم ركعة أدينا في الصلاة..أصلي ركعة وأنام واستيقظ فأنسى كم صليت.. كنا نفقد الوعي كثيرا بسبب تلك المواد المخدرة.

كيف استقبلوكم في قاعدة غوانتنامو؟

بطبيعة الحال لم نكن نعلم أي نحن وقتها، وكان الجنود الذين يقومون بتنزيلنا يقولون لنا: "هل تعلمون أين أنتم؟ مرحبا بكم في جهنم!!". وكنت أقول وقتها مستحيل أن أغادر هذا المكان مرة أخرى، لأن السفر في هذه الأجواء من العذاب شكل لي عقدة نفسية.

أخذنا جنود "المارينز" صوب حافلة نقل مع الضرب والشتم والصياح، فجلسنا واحدا بجنب الآخر، وكنا إذا قمنا بأي حركة بسيطة ينهالون علينا بالضرب الشديد، وسمعت أحد الجنود يتكلم بالعربية، وكان ضابطا أردنيا انخرط بمعية أردنيين آخرين في ضربنا بشدة..رموا بنا وسط ساحة خلاء، كلما أراها الآن على الإنترنت أتذكر تلك اللحظات الأليمة.

ماذا فعلوا بكم هناك؟

جمعونا للحظات، ونحن على الوضعية التي جئنا بها من قندهار، فأدخلونا واحدا واحدا، ثم مزقوا ملابسنا وقام طبيب بفحصنا بطريقة مهنية أيضا، فأودعونا داخل زنازين عبارة عن أقفاص حديدية.

كان العنبر يضم 48 قفصاً منقسما على واجهتين، وكانت الزنازين قريبة من بعضها البعض، ووضعوا أخي رضوان في الزنزانة المقابلة لزنزانتي، وبعد ساعة قاموا بتغيير مكانه بعد علمهم بأنه أخي.

هل كانوا يساومونك بأخيك رضوان كما فعلوا في قاعدة قندهار؟

نعم. لقد استمرت قصة المساومة معنا.. كانوا يقولون له إذا أردت الإفراج عنك فيجب أن تعترف بأن يونس إرهابي، وبأنه عضو في تنظيم القاعدة.. كما كانوا يطلبون مني أن أعترف بالتهم التي وجهوها لي ليتم إطلاق سراح أخي رضوان، الذي كان مصابا وكاد أن يقتل نفسه من شدة التعذيب الممارس عليه.

أخبرتهم بأن يسجلوا عني ما يحبون من التهم، بشرط أن يطلقوا سراحه، ويوم تم الإفراج عنه وترحيله إلى المغرب كان يوم عرس في حياتي..فرحت له كثيرا.

هل حققوا معكم مرة أخرى؟ وما طبيعة التهم التي وجهت إليك؟

بعد وهلة من إيداعنا الزنازين، شرعوا في التحقيق معي..أجلسني أربعة محققين أمريكان، ووجهوا لي التهم نفسها، وطلبوا مني المعلومات نفسها، وبعدما أخبرتهم بأني الأسئلة تم طرحها علي في قندهار، أجابوني بأن قندهار مرحلة سابقة، وأننا أمام مرحلة جديدة.. اتهموني بأني عضو في القاعدة وطالبان، وأمير المجاهدين المغاربة، وأمير معسكر الفاروق..والقصة الطويلة التي تمت معي في قندهار.

بعد شهرين، اكتشفت أن بجانبي في العنبر سوري اسمه عبد الرحيم..بعدما رجعت في حالة متعبة بسبب التحقيق، قلت له إنهم سألوني عن شخص اسمه عبد الرحيم، أخبرهم بأني عضو في القاعدة..فقال لي: "أتعلم يا يونس؟ أنا هو عبد الرحيم، لما رأيت صورتك في قندهار أخبرتهم بأنك تدعى محمد المصري، وبأنك قيادي في القاعدة، وأمير معسكر الفاروق، لقد كنت شبيه أحدهم".

وهل بلغت عنه لدى المحققين؟

قلت له: هذا قدر الله، اذهب للمحققين واعترف بأن شهادتك غير صحيحة، وبأنني لست ذلك المصري".

هل ذهب فعلاً؟

للأسف لا. إنه شخص حاقد ولا يستحق صفة إنسان.. هو من النوع الذين تستخدمهم أمريكا لاختلاق شهادات ضد المعتقلين..تعرض عليهم النساء وتمنحهم ما لذّ من أكل وشراب، وفي الوقت نفسه تعاملهم مثل المجرمين.

بمعنى أنه عميل لدى الأمريكان؟

فعلا. قالوا له أن يلبث مع المعتقلين وأن يصبر معنا على التعذيب مقابل أن يمنحوه عدة امتيازات، فهو مستعد أن يقول أي شيء حتى يتم ترحيله بعد ذلك ويمنحوه لجوءًا سياسيا لدى إحدى الدول الغربية.

وللإشارة، لم يكن هو لوحده، فقد كان بيننا عراقي كذب على 100 معتقل، ويمني كذب على 120 معتقلا، أما صاحبنا السوري فكذب على 200 معتقل.. لقد كانوا يتنافسون في الكذب علينا.

وفي يوم من الأيام، دخلت في صراع مع السوري، وبعدما تم نقله إلى زنزانة أخرى كإجراء عقابي، أوصى زملاءه، وكان بينهم أيضا رجل من اليمن، أن يلفقوا لي كل التهم في شهاداتهم.. لكن الله سخر لي المحامي كلايف، الذي أثبت في مرافعاته أنهم مجرد جواسيس وعملاء كذابين، فسقطت كل شهاداتهم أما كل المحاكم.

ما كان مصير هؤلاء العملاء؟

السوري نال لجوءا سياسيا إلى بلجيكا، واليمني حاز مثله لجوءا سياسيا إلى إسبانيا؛ أما العراقي فعاد إلى العراق، مستمرا في العمل معهم.

يتبع..

شارك هذا المقال: