"تعاسة الحياة" تذيّل المغاربة قائمة الشعوب السعيدة بالعالم

"تعاسة الحياة" تذيّل المغاربة قائمة الشعوب السعيدة بالعالم

بمناسبة يومها العالمي، صنف تقرير دولي حول السعادة المغرب في المرتبة 84 ضمن قائمة الشعوب الأكثر سعادة عبر العالم، ليتقدم بذلك بثلاثة مراكز بالمقارنة مع تقارير سابقة.

ويتعلق الأمر بالتقرير العالمي للسعادة الذي تصدره الأمم المتحدة منذ سنة 2012، من خلال مبادرة تحت اسم شبكة حلول التنمية، ويشمل 155 دولة عبر العالم.

ومن أبرز المحددات التي يقوم عليها التقرير سخاء الدولة مع مواطنيها، ومدى غياب الفساد في الحكومات وقطاع المال والأعمال، بالإضافة إلى نصيب الفرد من الناتج الإجمالي، والحرية والدعم الاجتماعي، ومتوسط الأعمار.

وجاء المغرب في المرتبة الرابعة والثمانين مباشرة بعد دول إندونيسيا وفنزويلا ومونتينيغرو، متبوعا بكل من أذربيجان والدومينيكان واليونان. كما أن التقرير قسم التصنيفات حسب المناطق الجغرافية.

وتبعا لذلك، جاء المغرب في المرتبة الرابعة على صعيد القارة الإفريقية، مسبوقا بكل من الجزائر وموريتوس، في حين كان مفاجئا أن تحتل ليبيا المرتبة الثالثة، بالرغم من أنها لا تزال ترزح تحت وطأة الحروب الأهلية وتهديدات الجماعات الإرهابية منذ عام 2011.

وجاء المغرب متبوعا، على الصعيد الإفريقي، بالصومال ونيجيريا وجنوب إفريقيا، ثم تونس ومصر وسيراليون، في حين احتلت موريتانيا المرتبة 19، متذيلة بذلك قائمة دول شمال إفريقيا.

واحتلت الإمارات العربية المتحدة المرتبة الواحدة والعشرين عالميا، ما جعلها تتصدر قائمة دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في حين دعا التقرير إلى الاقتداء بها، وتعيين وزير للسعادة، بعد أن كانت الحكومة الإماراتية قد أحدثت هذا المنصب خلال السنوات الأخيرة.

أما على الصعيد الدولي، فقد حافظت الدول الإسكندنافية على الصدارة في هذا التقرير؛ حيث جاءت النرويج في المرتبة الأولى، متبوعة بكل من الدنمارك وأيسلندا وسويسرا وفنلندا، بالإضافة إلى هولندا وكندا ونيوزيلندا وأستراليا، ثم السويد التي حلّت في المركز العاشر.

وتذيلت دول إفريقيا جنوب الصحراء قائمة الشعوب السعيدة، إلى جانب سوريا، وهو ما اتضح من خلال حلول دول جنوب السودان وليبيريا وغينيا وتوغو ورواندا وتنزانيا وبوروندي وجمهورية أفريقيا الوسطى في المراكز الأخيرة.

شارك هذا المقال: