الحرائق تستعر بالغابات .. والسلطات ترفع الإنذار إلى الدرجة الحمراء

الحرائق تستعر بالغابات .. والسلطات ترفع الإنذار إلى الدرجة الحمراء

في غضون 48 ساعة لا غير، شهدت عدد من مناطق المغرب 15 حريقا غابويا من الحجم المتوسط والكبير بكل من صفرو وتاونات والشاون والقنيطرة وأزيلال والحسيمة والعرائش وبولمان وتطوان وغيرها من المدن، في ظل رياح شرقية قوية وحرارة مفرطة لم يشهدها المغرب منذ 20 سنة، وفق رئيس المركز المغربي لتدبير مخاطر حرائق الغابات.

وقال فؤاد عسالي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، إن فرق التدخل الأولية تمكنت من إخماد 12 حريقا بشكل نهائي، فيما لازالت المجهودات تنكب لإخماد الأخرى بكل من "بوجديان"، و"خميس الساحل"، بالعرائش، و"جبل الحبيب" بطنجة، لافتا إلى أن المتدخلين تمكنوا من السيطرة على حريق "بوجديان" بنسبة 95 بالمائة؛ فيما بلغت المساحة التي "ابتلعتها" النيران حوالي 45 هكتارا، 88 بالمائة منها من أشجار البلوط الفليني.

وتابع رئيس المركز المغربي لتدبير مخاطر حرائق الغابات بأن حريقا مهولا اندلع في منطقة "خميس الساحل"، قرب العرائش، ما تسبب في توقف حركة السكك الحديدية والطريق السيار؛ وتم إخماده بنسبة 85 في المائة، إلا أن مساحة الغابة المتضررة بلغت 180 هكتارا، 50 في المائة منها من الأشجار.

وأفاد المتحدث ذاته بأن عناصر التدخل لم تستطع بعد السيطرة على حريق "جبل الحبيب"، حيث لازالت ألسنة اللهب تأتي على الغطاء الغابوي المكون من أشجار البلوط الفليني، وقضت على 50 هكتارا منه إلى حد الآن؛ فيما تعمل 9 طائرات على إخماد الحريق، 6 منها ذات حمولة كبرى تابعة للقوات الملكية الجوية، و3 أخرى متوسطة تابعة للدرك الملكي.

وأبرز فؤاد عسالي أن فريقا من 350 فردا للتدخل يوجد بعين المكان، يضم عناصر تابعة للمندوبية السامية للمياه والغابات والوقاية المدنية والقوات المسلحة والسلطات المحلية والساكنة، مؤكدا أن "جميع الحرائق بالمغرب تكون بفعل فاعل، سهوا أو عمدا، وليست بسبب العوامل الطبيعية"، حسب تعبيره.

المسؤول بالمركز المغربي لتدبير مخاطر الحرائق الغابوية أكد أن عددا من البيوت تضررت بفعل الحرائق، خاصة في بوجديات وجبل الحبيب دون تسجيل ضحايا في الأرواح، مشيرا إلى أن السلطات المحلية ومسؤولي وزارة الداخلية بالأقاليم المعنية عملوا على إجلاء الساكنة، ولافتا إلى أن المغرب سيبقى في حالة تأهب وسيرفع من الإنذار إلى الدرجة الحمراء إلى غاية 10 شتنبر المقبل.

شارك هذا المقال:
  • لمناقشة آخر الأخبار مع أصدقائك و تتبع جرائدك المفضلة، سجل الآن!


    إحتراما لخصوصيتك لا نضع أي معلومات على فايسبوك.