توقيف حافلة قادمة من طنجة يجنّب بني ملال بؤرة كورونا

السفر عبر حافلة

أكدت التحاليل المخبرية التي أجريت لـ36 مسافرا على متن حافلة قادمة من مدينة طنجة في اتجاه بني ملال، مساء الأحد 26 يوليوز 2020، إصابة 5 منهم بفيروس كورونا المستجد، ما جنب المنطقة بؤرة جديدة كانت ستعصف بكل المجهودات المبذولة من طرف السلطات بجهة بني ملال خنيفرة.

وأوضحت مصادر محلية لـLe360، أن المسافرين الذين كانوا على متن حافلة قادمة من طنجة، التي ظهرت بها بؤر عديدة مصابة بفيروس كورونا منذ أيام، خضعوا للتحاليل المخبرية بعد أن أوقفتهم عناصر الدرك الملكي المرابطة بالسد القضائي بمدخل مدينة بني ملال.

ويتعلق الأمر بامرأة تقطن بجماعة آيت اسحاق وتبلغ من العمر 26 سنة، وحالة أخرى من جماعة إغرم العلام في الثلاثينات من العمر، ومصاب ثالث من جماعة أولاد ايعيش يبلغ 22 سنة، إضافة إلى شاب يتحدر من أزيلال يبلغ 26 سنة، فيما الإصابة الخامسة فتعود لمساعد سائق الحافلة.

وجرى نقل الحالات المصابة بالفيروس إلى إحدى الفنادق وسط مدينة بني ملال للخضوع للبرتكول العلاجي المعمول به في هذا الشأن، في وقت شددت في السلطات بالمنطقة مراقبتها لمداخل الجهة لتفادي أي تسلل لمسافرين قادمين من المناطق الموبوءة.

حالات مؤكدة تأتي في ليلة اتخذت فيها وزارة الداخلية قرارا بمنع التنقل من وإلى مدن طنجة تطوان، فاس مكناس، سطات الدار البيضاء برشيد، ومراكش، لتفادي انتشار الجائحة بعد ظهور بؤر وارتفاع عدد الحالات بهذه المناطق المذكورة، خلال الأيام الأخيرة.
شارك هذا المقال:
  • لمناقشة آخر الأخبار مع أصدقائك و تتبع جرائدك المفضلة، سجل الآن!


    إحتراما لخصوصيتك لا نضع أي معلومات على فايسبوك.