بالصور: طنجة تغرق في الأزبال.. والعمدة يكشف الأسباب

طنجة تغرق في الأزبال

يشكو سكان مغوغة والعوامة وبني مكادة ومسنانة والمرس والدريسية بمدينة طنجة، من تراكم النفايات على أحيائهم منذ يوم الخميس الماضي، ما تسبب في انتشار روائح كريهة وتجمع للحشرات والقوارض والكلاب والقطط المشردة.

وكشف عدد من السكان من منطقة مغوغة في تصريحات لـLE360 أن النفايات بدأت تتراكم بشكل ملحوظ قبل أسبوع تقريبا، فامتلأت الحاويات ومحيطها، ولم يتدخل عمال النظافة لجمعها، ونحن لا نعرف إلى الآن السبب وراء ذلك".
 
وأضاف المتضررون أنه "بدأت تنبعث من تلك النفايات روائح كريهة، وأضحت بيئة مناسبة لتكاثر الذباب والحشرات الناقلة للأمراض".
 
في سياق متصل، تساءل عدد من السكان بحي بني مكادة، عن سبب تراكم الأزبال بشكل فجائي في الأيام القليلة الماضية، وهل الشركتين الجديدتين لم تضعا في الحسبان الكميات الكبيرة من الأزبال التي يمكن أن تتراكم في حال توقف عمال النظافة وشاحنات نقلها؟ وأي دور لجماعة طنجة في ما يحدث؟
 
ولوحظ في جولة خاصة لـLE360 بأن عددا من الأزقة والشوارع بمختلف أنحاء المدينة تحولت إلى مرتع للأزبال وغابت بعض من الحاويات الخاصة لأسباب مجهولة، بينها عدد من الأزقة بمنطقة مغوغة وكذا بالمرس اشناد التي لم تجمع الأزبال المتراكمة بها منذ أربعة أيام، ما لاقى استنكارا كبيرا من طرف ساكنة هذه الاحياء.

 قال البشير العبدلاوي، عمدة مدينة طنجة، إن سبب تراكم الأزبال بعدد من شوارع وأحياء المدينة في الأيام الأخيرة، يعود بالأساس الى "المرحلة الانتقالية"، أي بعد انتهاء عقد الشركة السابقة وتفويت العقد لشركتين جديدتين.

وأوضح عمدة طنجة، في اتصال هاتفي مع LE360، أن الشركتين الجديدتين "تعملان على التأقلم مع طبيعة المدينة"، مضيفا في السياق ذاته: "ستتحسن الخدمة ان شاء الله" حسب تعبيره.
  
وذكرت مصادر خاصة أن ملف تدبير النفايات انتقل بالفعل يوم فاتح ماي الجاري الى شركتين وهما "أرما" و"ميكومار"، موضحا أن هناك مشاكل عديدة ما تزال تعيق عمل الشركتين في هذه المرحلة، وهو الأمر الذي تتحمل مسؤوليته  جماعة طنجة بالنظر الى حساسية القطاع وتأثيره المباشر على صحة المواطنين.
 
وكان أعضاء جماعة طنجة، قد صوتوا بالإجماع يوم الثلاثاء 23 مارس 2021 بمقر مجلس جهة طنجة، على عقد التدبير المفوض لقطاع جمع النفايات المنزلية والمشابهة، وهو العقد الذي فازت به شركتان مغربيتان هما "ارما" التي ستتولى جمع النفايات بمنطقتي بني مكادة ومغوغة بميزانية تبلغ 16 مليار و200 مليون سنتيم، (162 مليون درهم)، فيما شركة "ميكومار" ستتولى جمع نفايات المنطقة ب، وهي المدينة ومنطقة السواني بمبلغ 13 مليار و600 مليون سنتيم أي 136 مليون درهم.

وقال عمدة طنجة البشير العبدلاوي حينها في حديثه لـLE360 إن العقد سيمتد لسبع سنوات خلال الفترة الممتدة من 2021 إلى 2027، معتبرا ان الكلفة السنوية لجمع النفايات والنظافة  ستصل إلى 29 مليار و800 مليون (298 مليون درهم)، أما متوسط كلفة الطن الواحد باحتساب الرسوم فيصل إلى 619 درهم، وهي تكلفة أقل من متوسط الكلفة لخمسة عقود اعتمدت خلال سنتي 2019 و2020، (الدار البيضاء-وجدة-مراكش)، بما قدره 72- درهم أي حوالي 13 بالمائة.
شارك هذا المقال: